اجتمع مجلس إدارة الجمعية في 12 آذار/مارس تحت سلطة رئيسه باسكال بانغراتز. وأعرب فابيان الأردن، رئيس مولهاوس ألزاس أغلومتورم، وكريزيل كريف - فالرفينس، المدير الإقليمي للشؤون الثقافية، عن رغبتهم في المشاركة في هذه الدورة، بالنظر إلى حالة متحف الطباعة على الأقمشة التي تبعث على القلق الشديد، ورغبة منها في إبداء الدعم القوي من الحرق والدولة لهذا التراث الاستثنائي لأراضينا. كما أشاروا إلى وجود صلة بين مدينة مولهاوس ومنطقة غراند ريست في شخص جان روتنر وبين الإجراءات الحالية التي يقوم بها فابيان جوردان.

وإلى جانب التحقيق القضائي الذي فتح في حالات اختفاء المجموعات والأشياء، أشار فبيان الأردن وكريزيل كريف - فالرفينس إلى عمل التدقيق في سير العمل، وهو عمل سري، يشرف عليه التكتل عن طريق توفير ممسحه في نصف الوقت في متحف طباعة الأقمشة، وان يدعم هذا النظام بالوسائل المالية التي سيتم تضخيمها في عام 2019 من اجل تسريع العملية. وهذا العمل العلمي ضروري لتقييم حالات الاختفاء، وحالة المجموعات، والإمكانات المتاحة من حيث التنمية تقييما دقيقا.

وكان فبيان جوردان يريد أيضا أن تبدأ المراجعة المالية المطلوبة في ديسمبر/كانون الأول من أجل الحصول على رؤية واضحة للحالة المالية للهيكل. وينبغي أن توفر مراجعة الحسابات هذه نظرة واضحة على الحالة الدقيقة، التي تكون ضرورية قبل اتخاذ أي قرار بشأن الالتزام المالي. وسوف تمول عملية التكتلات هذه المراجعة التي تقوم بها شركة خارجية.

يود أعضاء مجلس الإدارة وممثلو السلطات المحلية والدولة، الملحقين باستدامة المتحف، أن يكونوا قادرين على التفكير في إعادة نشر نشاطه العلمي بطريقة هادئة وممراقبة، الثقافية والتجارية في إطار مشروع يتوقع أن يتقاسمه جميع شركائه ويتقاسمه.