سيتم يوم السبت 19 ويوم الأحد 20 سبتمبر 2015 أيام التراث الأوروبي الـ 32.

ولا تزال فكرة التراث تنمو، في ظل استمرارية تاريخية تجعل أحدث الابتكارات تراث الأجيال المقبلة. الموضوع 2015 «تراث القرن الحادي والعشرين ب أنا تاريخ من المستقبل! ". وطموحها هو أن تقدم للجمهور هذه العملية المستمرة لصنع التراث، وهي صلة بين الماضي والمستقبل.
فى الشمال - باس-دو-كاليه، أكثر من 920 موقع ومعالم، عامة أو خاصة (أكثر من 650 فى الشمال، أكثر من 270 فى باس-دو-كاليه) وضعت فى دائرة الضوء على وقت نهاية الأسبوع تراثها المصنف، مسجلة أو ببساطة ملحوظة من خلال فتحها للجمهور وعرض رسوم متحركة مختلفة كل عام: جولات إرشادية ومؤتمرات وإعادة سن القوانين والمعارض والحفلات الموسيقية عروض، دوائر، ورش، جمهور الشباب، عروض توضيحية حول المعرفة.
ويشارك بعضهم للمرة الأولى كسوق للسكر في دانكرك، وهو مبنى تم تصميمه في نهاية القرن التاسع عشر ب أنا  سنشرى لتخزين السكر الذى أصبح مركز الميموبورابين ومكتبة لا مادلين الإعلامية وفندق هespel، فرع بنك فرنسا فى ليل.

برامج غنية ومتنوعة فى الشمال - باس-دو-كاليه

العديد من المواقع والمباني تسمى "Heritage XX ب أنا " شهود على العملية الجارية لصنع التراث، مثل Villa Cavros à Croix، وهو مبنى على طراز الآرت ديكو صممه روبرت مالليت - ستيفنز، أعيد افتتاحه للجمهور في 13 يونيو/حزيران بعد اثني عشر عاما من التجديد، The Condition Publique في روبايكس، مبنى في عام 1902، مخصص لتخزين الصوف الذي أصبح مكانا ثقافيا لا بد من رؤيته بعد إعادة تأهيل قام بها باتريك بوشين، كنيسة سانت تيريز ديم المصنفة كأثر تاريخي أو دير الدومينيكان الواقع في حي سان موريس في ليل.
آخرون يظهرون حداثتهم بمعمار القرن الحادي والعشرين ب أنا كما هو الحال مع متحف اللوفر لنس المصمم من قبل شركة المعمار سناء أو متاجر محفوظات المقاطعات للشمال التى تقع فى مبنى ذو جودة بيئية عالية. المعمار يتعزز بمشاركة ميزون دو ليست فيل فى ليل الذى يقدم معرض "المعماريين الذين يجثوننا" بمناسبة هذه الأيام. وعلى نحو مماثل، سنجد أن مركز كوميدي دو بيثون الوطني الدرامي، الذي يضم قاعة بروفات جديدة في عام 2014، وقصر فو، الذي تم ترميمه مؤخرا على المسرح الوطني في دونكرك، يتمتع بهندسة معمارية معاصرة. وأخيرا، كما في عام 2014، تستفيد الكليات ألبرت Châtelet de Douai و Joliot-Curie d'Aochy-les-Mines من هذه الأيام لتسليط الضوء على الأعمال التي تتم في إطار 1% من الأعمال الفنية التي تم تركيبها داخل المؤسسة.

إن افتتاح العديد من المواقع بمناسبة أيام التراث الأوروبي يكشف عن الماضي الصناعي الغني لمنطقة الشمال - باس دي كاليه. على سبيل المثال، يقدم متحف فرنسا منذ عام 2014، "سيتي دويل دو لا دينتيل دو لا"، جسرا بين الماضي والمستقبل عبر تاريخ "دانتيل"، ويدعوك الموقع الصناعي فيفز كايل بابكوك في ليل، الذي كان سابقا رائد صناعة المعادن الفرنسية، لاكتشاف تاريخ التراث الصناعي فيفيان والمشروع الحضري الجاري.

تدعوك أيام التراث الأوروبي لاكتشاف التراث الذي تم بناؤه والذي يحمل الذاكرة كالعادة. هذا العام، كنيسة سيدة بولون ومصفى كريبت الخاص بها، تم إعادة افتتاحه مؤخرا للجمهور بعد ترميمه، سيكون فى الموعد. العديد من المبانى الدينية موجودة أيضا فى هذا الحدث، مثل كنيسة سانت-كريسولين فى كومينز التى يتم تجديدها حاليا وكنيسة سيدة كاليه الخاصة بنا والخط الترميدى المجدد مؤخرا أو كاتدرائية أراس وكنوزها يفتح بشكل استثنائى لأيام التراث الأوروبى. وتشهد المباني الإدارية على تاريخ المنطقة، كما ستفتح أبوابها. ومن ثم فإن محافظة باس دي كاليه تدعو الجمهور إلى استكشاف المكان من خلال العديد من الرسوم المتحركة، كما أن بناء موقع جيلي في محافظة الشمال يستفيد من هذه الأيام للاحتفال بمرور 150 عاما على وضع حجر الأساس في 15 أغسطس/آب 1865. وكما هو الحال كل عام، فإن الزائرين مدعوون لاكتشاف المنازل والقلاع القديمة، مثل قلعة Cercamp Castle في Fravent، أو الدير السسترسي السابق، أو قلعة Villers-Châtel، أو فندق Scrive Hotel، مقر إدارة الشؤون الثقافية الإقليمية، حيث تتخللها زيارات موسيقية متقنة.

الشمال ـ يتمتع باس دو كاليه بتراث عسكري غني مرتبط بتاريخه. كما تتيح أيام التراث الأوروبي الفرصة لإعادة زيارة التاريخ العسكري مع أبرز قلاع أراس وليل التي تقترح على التوالي معرضا بعنوان "قلعة أراس والحرب الكبرى" واكتشاف المكان بجولات بصحبة مرشد.

وقد تطورت فكرة التراث نحو تعريف أوسع يشمل التراث الطبيعي مثل الحدائق والمنتزهات. على سبيل المثال، تدعو حديقة مونت دي ريكوليتز في كاسيل عامة الناس إلى اكتشاف الحدائق الصغيرة المستوحاة من الطراز الفلمنكي البالغ عددها 14 حدائق، وينظم فندق Domaine du Manoir de la Peylhouse في سان فينان زيارات إلى المنزل وأروبيتوم. كما أن التراث غير ملموس ويشمل الدراية والمعرفة. يمكن للزوار اكتشاف التصنيع الحرفي لنوغات من السنوات الماضية في نوجاتري، تاريخ تشيوري في ميزون لورو في أوركيس أو صنع الوافل الفلمنكي في متحف الشاجوفر في هوبلين.

وأخيرا، تدعو الجمعيات والمكاتب السياحية والسلطات المحلية الزوار إلى اكتشاف تراث المنطقة من خلال العديد من الدوائر والطرق التي تنظم بمناسبة هذه الأيام المميزة حيث نظمت الدائرة حول اكتشاف التراث العشرين ب أنا يتم تجديده باستمرار في قصر كامبريسي.

عرض أيام التراث الأوروبي

تم إنشاؤه في عام 1984، وهو عرض أيام التراث الأوروبي، لقضاء عطلة نهاية الأسبوع، وهو فرصة لملايين الفرنسيين لاكتشاف المواقع والمعالم الحصرية.

وتقوم وزارة الثقافة والاتصال بتنسيق هذه المبادئ في فرنسا وتقوم بتنفيذها إدارات الشؤون الثقافية الاقليمية. وفي المناطق، تنظم هذه الايام الجمعيات والادارات والسلطات المحلية والمالكين من القطاع الخاص.

ابحث عن مجموعة مفصلة من برنامج أيام التراث الأوروبي في الشمال - باس دي كاليه من خلال مجموعة المواد الصحفية على موقع الإدارة الإقليمية للشؤون الثقافية والبرنامج الكامل على موقع الويب الوطني: www.journeesdupatrimoine.culture.fr

وبالإضافة إلى ذلك، وكجزء من شراكة مع La Voix du Nord، سيدمج برنامج Nord - Pas-de-Calais في سلسلة خاصة مخصصة له
نشرت في أوائل سبتمبر.