ترحب وزارة أوروبا والشؤون الخارجية ووزارة الثقافة بمبادرة مراكز الإعلام والصحافة الفرنسية لتدريب الصحافيين ووسائل الإعلام الأوكرانية والروسية، والتي تتلخص في أن الحرب التي تشنها روسيا ضد أوكرانيا تمنعها واضطرت إلى مغادرة بلدانها. والتزام الجهات الفاعلة في وسائط الإعلام الفرنسية دليل على تضامنها المهني، واستعدادها للدفاع عن حرية الإعلام وإسهامها في مكافحة التضليل الإعلامي.

تقوم وزارة الثقافة، كجزء من صندوق الدعم الذي تقدمه لاستقبال الفنانين والمهنيين في مجال الثقافة والإعلام المتضررين من الحرب في أوكرانيا، بدعم دار الصحفيين من أجل وضع برنامج مخصص للصحفيين وأسرهم: ukraine@maisondesjournalistes.org .
ويتيح لهم هذا العنوان أن يوجهوا نحو عروض الايواء، وتوفير الاستوديوهات والمعدات، والتدريب والدعم للتنسيب في مكاتب التحرير.

إن وزارة أوروبا والشؤون الخارجية تؤيد جهود الصحفيين في المنفى الراغبين في أن يكونوا موضع ترحيب في فرنسا والأعمال التي تقوم بها وكالة التنمية الإعلامية الفرنسية في أوروبا لاستقبال ومواصلة النشاط الإعلامي لهؤلاء الصحفيين، ومن أبرز هذه المراكز التي تقوم بتطويرها منظمة أطباء العالم الفرنسية في بوخارست، بدعم من موظفي تحرير RFI România.

وفرنسا، التي كانت بمبادرة من الشراكة من أجل الاعلام والديمقراطية في عام 2019، والتي تضم الان 45 دولة، لديها التزام عميق وحازم بالدفاع عن حرية الصحافة وحرية التعبير وحماية الصحفيين.