خطاب تمهيدي

مدراء مؤسسات ثقافة التعليم العالي،
عزيزي فيليب دورى، شكرا لاستقبالكم في "مدرسة اللوفر" الجميلة،
سيداتي وسادتي، أصدقائي الأعزاء،

يسعدني أن أكون هنا اليوم فيما بينكم جميعا الذين يمثلون تنوع التدريب الفني والثقافي وتميزه في بلدنا، في جميع ميادين الإبداع: الهندسة المعمارية، الفن، التصميم، التصوير الفوتوغرافي، المسرح، الموسيقى والرقص وفنون السيرك والدمى والتراث الفيلم والسمعي البصري.

إنني فخور جدا، كوزير للثقافة والاتصال، بأن أتحمل مسؤولية ثقافة التعليم العالي، التي بفضل
والمدارس التي تديرها، ترسي الأسس كل يوم للتأثير الدائم لما هو أحد الخصائص الفريدة، وآمل أن يكون أحد مواطن القوة في بلدنا: الإبداع والابتكار والجودة الفنية.

واليوم، أود أن أبدأ بالاستماع إليكم لكي أقدر تماما التحديات التي تواجه ثقافة التعليم العالي التي تمثلونها. ولكن بوسعي أن أؤكد لكم أن أولوية التعليم والبحث ستؤكد من جديد في الميزانية، وأنني سأدافع بتصميم عن ميزانية التعليم العالي للسنوات الثلاث القادمة.

وأود أن أشكركم على قبول دعوتي، ولا سيما أولئك الذين وافقوا على أن يوضعوا لنا اليوم المسائل التي تواجه هذا القطاع حول مسائل هيكلة القطاع: تخصص عرض التدريب والتكامل المهني للطلاب والبحث والابتكار ودور المدارس في أراضينا وأخيرا مكان المدارس في المشهد الجديد للتعليم العالي في فرنسا.

أعتقد أن مارك نيكولاس، مدير مؤسسة ENSMIS، مكلف بدور الميسر في تدخلاتك: أشكره مسبقا وأعطيه الكلمة!

تدخلات مديري مدارس ثقافة التعليم العالي

عنوان الإغلاق

وأشكركم على كل من تدخلاتكم التي تسمح لي باستخلاص هذه النتيجة الأولى: إن ثقافة التعليم العالي لها نقاط قوة حقيقية، ويجب أن نكون على دراية بها وفخورين بها. ويجب أن نوحد هذه الأصول ونعرضها، عن طريق تعبئة مواردنا بنشاط، من أجل تعزيز مدارسنا ونجاح الطلاب، ولا سيما على الصعيد الدولي.

ومن بين مواطن القوة في مدارسنا خصوصية تدريبهم، والذي يعمل على تعزيز القدرة على الوصول إلى فرص العمل.

لقد تذكرت خصوصية تدريسك، في ارتباط وثيق مع المحترفين، حول طرائق تدريس المشروع والتفكير الإبداعي الذي يدرب الطلاب المستقلين على التواصل مع العالم المهني.

أعرف أن هذه القيم تشاركها جميعا وتوحدك. هم يجعلون دبلومات جذابة ويعزز الإدماج المهنية من طلابك بفضل العلاقات الوثيقة ، أي أنت شددت ، مع الأوساط المهنية يعنون. هذه الصلة بين المدارس والدوائر المهنية، سأكون حريصا على الحفاظ عليها بل وتحسينها.

ووفقا لنتائج دراسة هذا العام التي أجريت على 2010 ألف متخرج بعد ثلاث سنوات من التخرج، فإن 85% منهم في نشاط مهني، 80% منهم في مجال الدبلوم. ولكن يتعين علينا أيضا أن نكون يقظين لأن هذا التكامل قد يكون محفوفا بالمخاطر، وخاصة فيما يتصل بالدخل.

وأرحب بجميع المبادرات التي اتخذت لتعزيز هذا الأصل: المراصد وآليات التكامل، فضلا عن دعم التنمية والتنمية
نشر العمل الطلابي، وفي الآونة الأخيرة دعم إنشاء جمعيات الخريجين التي أثبتت جدارتها لقطاعات أخرى. ومن الضروري إبراز آثار الشبكة وإخوان الذين مروا بالدورات نفسها.

أما بالنسبة لبقية التكامل المهني للطلاب، فأود أن أسألكم عن مبادرة يدعمها رئيس الجمهورية، هي مبادرة الخدمة المدنية: ألا هذا المجال يستثمر من أجل طلابنا؟ ومن شأن ذلك أن يمثل وضعا مهنيا للطلاب وطريقة لتسجيل المدارس بالكامل في الأولوية في مجال الفنون والتعليم الثقافي ونقل المعرفة التي أدعمها.
وأود أن أسمع اقتراحاتكم بشأن هذه المسألة.

ومع ذلك، وفيما يتعلق بإضفاء الطابع المهني على الطلاب، استمعت إلى الاقتراح الذي قدم في الصباح، بأن تقترح على مؤسسات المعرض المسمى بتدريبهم الداخلي، أو وفقا للصيغ التي تحدد، خريجي مدارسنا، أن تضمن احترافهم.

ولكن نجاح الطلاب يعتمد أيضا على ظروف معيشة أفضل للطلاب.

ومن الواضح أن زيادة المنح، بما يتفق مع المنح المقدمة من وزارة التعليم العالي والبحث، أمر أساسي. ولكن أتمنى أن يتم التعامل مع قضية ظروف المعيشة على نحو أوسع نطاقا وأكثر عالمية في الاجتماع المقبل الذي تستضيفه الأمانة العامة ومديريات الوزارة حتى يصبح في الإمكان وضع خطة شاملة.

وفيما يتعلق بالوصول إلى السكن والصحة، وتنمية المرافق المعيشية للطلاب، وإتاحة فرص الحصول للجميع على التدريب، لا سيما للطلاب المعوقين، واستقبال الطلاب الأجانب، يجب أن تكون مؤسساتنا مثالية.

وفيما يتعلق بالطلاب، تقع على عاتقنا مسؤولية اجتماعية قوية لأنها تمثل تجديد العناصر الثقافية الفاعلة وظهور جيل جديد من المبدعين، أكثر مساواة وأكثر انعكاسا للتنوع الثقافي لبلدنا. وأنا ملتزم تماما بجعل مدارسنا أكثر انفتاحا على كل مواهب سكاننا وضمان قدرة كل الشباب، سواء كانوا ينتمون إلى أحياء محرومة أو من خلفيات اجتماعية متنوعة، على قول أنفسهم: "هذه المدرسة أيضا من أجلي". ولأن ظاهرة الرقابة الذاتية لا تزال مهمة، وخاصة لأن المهن الفنية لا ينظر إليها دوما باعتبارها آمنة ماليا.
فنحن ملزمون بطرائق التدريس وتسلية تجارتنا، بما في ذلك في إطار برامج التعليم الوطني من أقصى حد ممكن
الشباب في السن. وسأؤيد أيضا بقوة مبادرات الإرشاد أو التعليم الرامية إلى فتح مدارسنا للتعليم العالي.

وأود أن أذكر قوة أخرى من مدارسنا، وقد أبرزتها، وهي عزيزة علي: البحث.

وكما أشرت، فإن القيمة المضافة للتدريس تكمن في خصوصيته وإمكانياته القوية للابتكار التكنولوجي والمجتمعي. وأنا أفكر مثلا في البحوث المتعلقة بالتصميم أو الهندسة المعمارية أو التخطيط الحضري أو التنمية المستدامة، التي لها تأثير حقيقي على قدرتنا على العيش معا ونوعية بيئتنا المعيشية.

كما تساهم الأبحاث، مع الاعتراف بالدبلومات، وخاصة شهادات الماجستير والدكتوراه، في إبراز مدارسنا ونفوذها الدولي: لذا فمن الأهمية بمكان أن نشجع ممارسة هذه الشهادات. ويمر ذلك بحالة معلمي البحث، الذين أعرفهم مهمين بشكل خاص بالنسبة إليك.

وفي مجال الهندسة المعمارية، ستقدم إلي قريبا استنتاجات التقرير المتعلق بوضع المعلمين الذي يهدف إلى إيلاء اعتبار أفضل لأنشطتهم البحثية. وسأقوم بفحصها بعناية.

وفيما يتعلق بمدارس الفنون الإقليمية، نص قانون فيوراسو على تقديم تقرير إلى البرلمان يدرس فيه شروط التوفيق بين وضع معلمي الفنون الإقليمية ومعلمي المؤسسات العامة الوطنية. وستكون الحلول لمواءمة هذه النظم الاساسية موضوع مقترحات مفتوحة، في غضون أسابيع قليلة، تستند إلى جلسات الاستماع التي تعقدها مختلف الجهات الفاعلة المعنية. وجرى بحث خيارين على وجه الخصوص: إنشاء نظام أساسي محدد لمعلمي المدارس الإقليمية، وإنشاء مركز عام مشترك بين الوظائف على النحو الوارد في تقرير فيشر قبل عام.

وينبغي لنا أيضا أن ننظر في الموارد المتاحة للبحوث وأن نلقي نظرة ابتكارية على دمج التمويل
المسابقات العامة والصناديق الخاصة. وبعض المناطق، مثل المدينة المستدامة، يمكنها أن تقرض نفسها لذلك. والواقع أن المبادرات الفيدرالية موجودة بالفعل لتقديم الدراية الفنية على المستوى الدولي، مثل مشروع فيفابوليس. ومن الممكن أن تلعب مدارس التصميم أو الهندسة المعمارية دورا في هذا السياق.

وبصفة أعم، بالنسبة للقطاع الخلاق، من الفنون البلاستيكية إلى الفنون المسرحية، يجب أن نعمل من أجل الاعتراف بالمحتويات والمعايير وأساليب التقييم التي تختلف جزئيا عن محتويات العالم الاكاديمي.

وأعتقد أيضا أن مدارسنا يجب أن تستولي على أدوات التكنولوجيا الرقمية الآن، ليس فقط كأداة هائلة من أجل الإبداع، الذي
وقد نجح بعضها بالفعل، ولكن أيضا كوسيلة لتجديد الممارسات التربوية ونشر المضمون و
البحث: إن البرامج التعليمية عبر الإنترنت أو الفصول الدراسية الرئيسية تشكل فرصا حقيقية... وسأنتبه بصفة خاصة إلى المبادرات التي ستتخذ في هذا الميدان.

ومدارسنا، التي ترسو في الأراضي حيث تكون على اتصال بالجهات الفاعلة الاقتصادية والثقافية، مفتوحة أيضا للعالم.

وقد أبرزتم هذه القوة في مدارسنا: الشبكة الإقليمية الاستثنائية المؤلفة من 101 مؤسسة وطلابها البالغ عددها 36,000 طالبا
تنتشر في جميع أنحاء البلاد وذات التوجه الدولي.
ويتمثل التحدي اليوم في الموازنة بين توفير التدريب، سواء من حيث تثبيت الاراضي أو توزيع الموظفين، مع مراعاة السياق الاقتصادي والاجتماعي، والحاجة إلى التوفيق بين الوظائف في المراحل الاولى
والتدريب.
وأعلم أن هناك عملية لرسم خريطة لتوفير التدريب وتقييم الاحتياجات جارية في ميدان الإنشاء، وأعتقد أن ذلك أمر ضروري لتنظيم هذه الشبكة وضمان ظهورها.
ويتعين علينا أيضا أن نعتمد على نظام DRAC، الذي يلعب دورا مهما في توجيه التعليم العالي. وأعتقد أن مشاركتهم في مجالس المؤسسات العامة في المناطق ضرورية.
وهي فعالة بالفعل في اللجنة الاقتصادية لدول شرق أفريقيا (المؤسسات العامة للتعاون الثقافي). وأعلم أنه يجري حاليا صياغة مرسوم بشأن إدارة المؤسسات العامة الوطنية، بما في ذلك أحكام تمنح مؤسسات إدارة الكوارث دورا أكبر في هيئاتها.
إن وجود لجنة مكافحة الفساد اليوم، التي أحيي ممثليها، يدل على التزامهم بكم.
وآمل أن تتمكني، معهم، من مواصلة تطوير علاقتك بالمجتمعات المحلية، سواء بالنسبة للمدارس الخاضعة لإشرافها أو للمدارس الخاضعة للوزارة. تعتمد قوة هذه المرساة على قدرتك على النشر على الصعيدين الوطني والدولي.

من خلال تفرد منهجهم التربوي وتدريبهم، من خلال نوعية الفرص التي يتيحها لخريجيهم، من خلال قدرتهم على
ولتطوير أبحاث رائدة، فإن مدارسنا لديها الكثير للمساهمة في المشهد الجديد للتعليم العالي الفرنسي.

لقد سمعت الصعوبات التي قد يواجهها بعضكم في سياق اتحاد الدول الأوروبية الجديد. وسأكفل احترام خصوصياتكم في المفاوضات الجارية والمقبلة، مع الاعتراف بأن هذه المناقشات تستند إلى مبدأ استقلال التعليم العالي واستقلاله الذاتي. كل شئ يعتمد على مبادرتك.
يمكننا أن ندعمكم دون التدخل.

وكما تذكرون، فإن مشاركة مدارسنا في التجمعات الجامعية تشكل فرصة وقوة إضافية من أجل
إنها. ويتعين عليهم أن يستفيدوا من البحوث، وتجميع الخدمات والموارد لصالح الموظفين والطلاب، ورؤية درجاتهم ومقدراتهم الدولية.

وقد سمعت أيضا السؤال المشروع الذي قد يكون لدى بعض مدارسنا فيما يتعلق بالصلة بين رسوم التسجيل وجاذبية دوراتنا التدريبية: على الصعيد العالمي، يمكننا بالفعل ملاحظة عدم اختيار دوراتنا عندما تكون رسوم التسجيل منخفضة. ربما كان هذا السؤال محددا للغاية، ولكن لابد من تعليمه.

ومن أجل تسليط الضوء على خصوصية مدارسنا وجعل صوت ثقافة التعليم العالي مسموعا، يبدو لي من الضروري أن يكون لدينا، مثل الوزارات الأخرى، هيئة استشارية نفتقر إليها الآن. ولهذا السبب أريد تنفيذ مشروع ثقافة المجلس الوطني للتعليم العالي والبحث الذي أعلنه سلفي. ولذلك، يسرني ويشرفني أن أرأس المجلس بكامل هيئته في اجتماعي المقبل معكم، بمجرد أن تنتهي إدارتي من وضع خطوطه العريضة.

وهذا "برلمان المدارس" الذي سوف نتحدث من خلاله بصوت واحد، غني بأصوات كل منها، من شأنه أن يسمح لنا بوضع مدارسنا في قلب المشهد الجديد للتعليم العالي والبحث والإبداع، وتحسين قيمة مواطن القوة التي تتمتع بها شبكتنا. وسيتيح لك التحرك قدما متحدون في حركة التركيز هذه التي تتسارع. وآمل أن يصدر مرسوم بهذا الشأن
تنشر بحلول بداية العام القادم.

وما سمعته يؤكد أهمية المشاريع التي يتعين تنفيذها. ولكن ذلك يعزز أيضا من اهتماماتي بهذا القطاع وأملي لمدارككم. وهي مجمعات مواهب عظيمة لبلدنا، وأدوات للتنمية والإبداع والابتكار، لمساعدتها على النمو وتوسيع نطاق انتشارها.

يمكنك الاعتماد على التزامي وتصميمي لمساعدتكم على زيادة قوتكم، معكم!

شكرا لك.