وتحيط الحكومة علما باستقالة آلان دي بوزيلهاك رئيسا للقوة التنفيذية الفرنسية وترحب بقرار مجلس إدارة هيئة الإنتاج السمعي البصري الفرنسي الذي أراد أن يكون لرافي فرنسا 24 مكتبان منفصلان في إطار المنتدى الاقتصادي الفرنسي بعد إصلاحه.

وزير الخارجية ووزير الثقافة و
في 5 يونيو/حزيران 2012، كلف جان بول كلوزيل بمهمة تقييم عملية الدمج الجارية في برنامج السمعي البصري
فرنسا، دراسة الأهمية الاستراتيجية للقرارات المتخذة وأثرها. وقدم التقرير
إلى الوزراء في 25 حزيران/يونيه 2012.

استنادا إلى تحليل تم بحثه بشكل جيد لظروف تقارب وسائل الإعلام، لا سيما في ضوء الأمثلة
ويخلص التقرير إلى أن دمج فرنسا في عام 24 ورفانا
غير ذات صلة في ضوء هوية ومهام هذه الهوائيات، وطموحات القطاع السمعي البصري الخارجي
فرنسا.

ونتيجة لذلك، يدعو جان - بول كلوزيل إلى إصلاح "المنتدى الاقتصادي الأكبر"، على أساس الفصل بين الفرنسيين 24 و
إعادة بناء اتجاهين مختلفين للهوائي وإعادة تأكيد هوية وخصوصية
فرنسا 24 و RFI.

وبالنظر إلى أن مهمته قد انتهت، قدم آلان دي بوزيلهاك استقالته إلى رئيس الجمهورية.

وترحب الحكومة بالعمل الذي قام به آلان دي بوزيلهاك في تشييد ألف
تلفزيون الأخبار الدولي.

وسوف يتعين على الإدارة الجديدة للمنتدى أن تنفذ التوجهات الاستراتيجية التي صدق عليها المجلس
وانشاء المشروع التنظيمى الجديد, على اساس تحرير منفصل لكل من فرنسا وفرنسا 24.
وسيقدم هذا المشروع إلى الهيئات الممثلة للموظفين مسبقا.

وأخيرا، تريد الحكومة أن تحل فرنسا تيليفيز محل الاتحاد الاقتصادي والنقدي لغرب أفريقيا في عاصمة TV5MONDE
ولا بد من مواصلة مهمته كمشغل للجماعة الفرنكوفونية. وسيجري اتصالات مناسبة مع الدول
الشركاء الفرنكوفونيين.