ويهنئ وزير الثقافة، فرانك ريستر، فيليب كيسن وفريقه على الفوز بالجائزة لأفضل جناح قطري، بعد أن نجح في ترديد المواضيع الثلاثة في طبعة عام 2019 من السنوات الأربع التالية: «الخيال، التحول، الذاكرة».

تم اليوم الثلاثاء في 11 حزيران/يونيو حضور هيئة المحلفين في براغ التي تعقد كل أربع سنوات من تصميم المسرح ومعمارية المسرح، في الحدث الدولي المرجعي في هذا المجال، الجناح الفرنسي، الميكروسم الذي أنشأه مصمم المسرح والمدير فيليب كويسن، مدير مركز نانتري - أمانديرز الوطني للدراما. وكان الموضوع الرئيسي لمشروعه هو التشكيك في المشهد، وفي جزيرة مهجورة تحتوي على منشآت - ديوراما، التي تأخذ الزائر إلى تجربة الحياة في عالم مصغر الجزيرة، وهو مكان يفضي إلى الأوهام واليوتوبيا والإمكانيات. بعد مرور أكثر من 50 عاما منذ فازت فرنسا بجائزة براغ الأولى التي تمنح كل أربع سنوات في العام 1967، حصلت فرنسا في العام 2019 على جائزة أفضل جناح.

وتمثل فرنسا أيضا في براغ كل أربع سنوات فريق من مصوري الفحش المتمرنين، «Ninth School»، من ثماني مؤسسات للتعليم العالي.

وبالنسبة لفرانك ريستر، "تعترف هذه الجائزة بالتميز في فن الفحش الفرنسي وتوضح قوة الشراكات الفنية في أوروبا".

كان مشروع فيليب كيسن مدعوما من قبل ARTCEA (المركز الوطني للفنون والثقافة)، de la rue et du Théâtre)، والذي ينظم وينسق الحضور الفرنسي في براغ، بدعم من المعهد الفرنسي للفنون ومعهد براغ الفرنسي. وبالشراكة مع لا ميزون جان فيلار واتحاد النبلاء.

مزيد من المعلومات حول: www.quadrennialofrague2019.fr