لقد تركنا المهندس المعماري الأميركي روبرت فنتوري للتو في سن 93 عاما.

 

لقد أدى عمله إلى خروج الهندسة المعمارية من الحداثة إلى حد كبير من قبل المنظرين.

 

مؤلف العديد من الكتب بما في ذلك الشهيرة  التعقيد والتناقض في العمارة وسيمثل متحف الفن الحديث الذي نشر في نيويورك في عام 1966 نهاية هذه الفترة التي يسيطر عليها كل من لو كوربوزييه وميز فان دير روهي.

 

وقد تعاون منذ بداية حياته المهنية مع المهندسين المعماريين إيرو سارينن ولويس كان، قبل أن ينشئ وكالته الخاصة ثم يتعاون فيما بعد مع زوجته المهندس المعماري دينيس سكوت براون.

 

التعليم في الجامعات الأمريكية الكبرى، يجري تطوير إنجازاته في مشاريع متعددة الأحجام: التنمية الحضرية، والإسكان الجماعي، والمنازل الفردية، والمتاحف، إلخ

 

وقد حصل على جائزة بريتزكر المرموقة في عام 1991 لكل من بحوثه وإنجازاته.

 

ومع اختفاء هذا العملاق، يفقد عالم الهندسة المعمارية رقما عالميا من الشهرة التي كانت ستمثل بشكل عميق نهاية العشرين هـ القرن.