يرحب وزير الثقافة روزيلين باتشلو-ناركوين بنجاح أيام الآثار الأوروبية لعام 2021، التي جرت في الفترة من 18 إلى 20 حزيران/يونيه.

وقد وقع أكثر من 570 حدث في جميع أنحاء فرنسا: افتتاح استثنائي لمواقع الحفر، والأنشطة التعليمية والممتعة، والقرى الأثرية، والاجتماعات مع الباحثين، وزيارة المختبرات، والمعارض، عروض... وخلال هذه الأيام الثلاثة، تمكن الجمهور من الاستفادة من برنامج غني قدمته جميع الجهات الفاعلة في علم الآثار.

كانت عملية «#Backstage of Archaeology» نجاحا حقيقيا، مع 32 حدثا جديدا، الأمر الذي يجعل الجمهور يكتشف أماكن أو مجموعات لا يمكن الوصول إليها عادة: احتياطيات المتاحف، المعارض أو المختبرات وراء الكواليس، ورش الإنشاء، المتاحف قيد الإنشاء…

كان هكذا على البرنامج: افتتاح ورش العمل التي تحقق النسخة المتماثلة من كهف كوسكوير، من ورشة ترميم متحف المقاطعة أرلز العتيق الذي يضم الطلاءات المطلية الشهيرة على طراز بومبى لموقع الأدوات الزجاجية، عرض تمهيدي لمتحف ناربو فيا المستقبلي، عرض هيكل عظمي ضخم كامل في مركز الأبحاث الأثرية في إنراب في لا كورنوف…

وقد حشدت 26 دولة أوروبية لهذه الطبعة، حيث قدمت أكثر من 830 نشاطا، مما يمثل نجاحا لهذه الأيام.

شاهد 700,000 مشاهدا الفيلم الوثائقي «Narbonne، la secondde Rome» الذي أذيع كجزء من اليوم الخاص الذي كرس فيه آرتي، الشريك التاريخي لجبل الشراء، لعلوم الآثار يوم السبت الموافق 19 يونيو/حزيران. وقد تأكد نجاح جمهور هذا اليوم مرة أخرى هذا العام.

كما شاهد أكثر من 320,000 من مستخدمي الإنترنت ذلك الحدث تحت عنوان "كيف مارس السحر في العصور القديمة؟". على قناة YouTube «Nota Bene»، تم إنتاجها بالشراكة مع Inراب.

وستعقد الطبعة القادمة من أيام الآثار الأوروبية في الفترة من 17 إلى 19 حزيران/يونيه 2022.

إنراب

المعهد الوطني للبحوث الأثرية الوقائية مؤسسة عامة تحت إشراف وزارتي الثقافة والبحث. وهي مسؤولة عن اكتشاف ودراسة التراث الاثري قبل تنمية الاقليم، وتقوم كل سنة بما يقرب من 1800 1 من التشخيص الاثري وأكثر من 200 حفريات لصالح شركات البناء الخاصة والعامة في فرنسا والبحر. وتمتد بعثاتها إلى التحليل العلمي وتفسير بيانات الحفر ونشر المعارف الأثرية. ومع وجود 2,200 موظفا في 8 مديريات إقليمية وأقاليمية، و 42 مركزا بحثيا ومقره في باريس، فإنها تعد أكبر شركة أبحاث أثرية في أوروبا.

تدعم مجموعات Bouygues Travaux العامة و Promogim و Demathieu Bard و Capelli أيام الآثار الأوروبية.