بدأ وزير الثقافة الفرنسي نسين اليوم في رين مع إريك أورسننا الكاتب والأكاديمي جولة القراءة العامة في فرنسا التي ستنهي الربيع المقبل مع إيتس جنرال.

إريك أورسننا الذي كلفه الوزير هذا الصيف مهمة سفير القراءة العامة -التي سيدعمها عضو في التفتيش العام للشؤون الثقافية Noël Corbin- يذهب حتى نهاية العام سافر عبر فرنسا لمقابلة كل الجهات الفاعلة التي تشكل النظام البيئي للقراءة العامة: المسؤولون المنتخبون، والمهنيون في المكتبات، والرابطات الاجتماعية الثقافية، وباعة الكتب الذين يعد دورهم أساسيا في الأراضي الفرنسية.

وتود الدولة أن تمدد ساعات العمل في المكتبات، ولا سيما في عطلات نهاية الأسبوع، بحيث تكون متاحة دائما لجميع المواطنين، ولا سيما خارج ساعات العمل. وهو موضوع صياغة جداول المكتبات مع أوقات حياة المستخدمين التي يتم فيها القيام بهذه الخطوة الأولى.

وبفضل التزام السلطات المحلية، توجد في فرنسا شبكة غير عادية من المكتبات والمكتبات الإعلامية، وأكثر من 16,500 مرفقا، تشكل هذه المكتبات والمكتبات الأراضي الوطنية، وتؤدي دورا أساسيا للديمقراطية الثقافية من خلال مساهمتها في العيش معا ومكافحة عدم المساواة. وباعتبار المكتبات مكانا للاجتماع، والأجواء الاجتماعية، والتدريب، والمناقشة، وأحيانا إعادة تنشيط مراكز المدن، فإنها يمكن أن تصبح دور الثقافة الجديدة.

40% من الفرنسيين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 عاما وأكثر زاروا مكتبة عامة في عام 2016، مقارنة بنحو 25% فقط في عام 1997. هذا هو أحد الدروس المشجعة للدراسة «Publics et usages des biblothiques البلديات» التي أجرتها مؤخرا وزارة الثقافة. ويتعين علينا أن نذهب إلى ما هو أبعد من ذلك: فالكثير من مواطنينا لا يستطيعون الاستفادة الكاملة من المكتبات بسبب ساعات العمل التي لا تتكيف بالقدر الكافي مع أسلوب حياتهم.  

وسوف تقيم البعثة التي كلفتها فرانسواز نسين إريك أورسننا حالة القراءة العامة في فرنسا. وسيقدم تقرير إلى وزير الثقافة في نهاية العام، يقدم تشخيصا عن مواطن القوة في شبكة القراءة العامة، وتوقعات واحتياجات المسؤولين المنتخبين والمهنيين من أجل فتح معداتهم على نحو أكبر.  وفي الوقت نفسه، ستقوم بعثة مشتركة أخرى، هي عمليات التفتيش التي تقوم بها وزارتا الداخلية والثقافة، بتحديد الاحتياجات المتعلقة بالميزانية فيما يتصل بتمديد جداول المكتبة من أجل إعداد عمليات التحكيم الحكومية. وتود الدولة أن تشترك مع السلطات المحلية في الجهد اللازم لفتح مكتبات للقراءة العامة.

لمزيد من المعلومات:

رسالة مهمة إريك أورسنا بالنقر فوق هذا الرابط: رسالة البعثة

الدراسة "العامة واستخدام المكتبات البلدية" بالنقر على هذا الرابط: الدراسة