السيد وزير الثقافة في تركيا، السيد المدير العام، السيد السفير، السيد رؤساء الفصل التركي في فرنسا، السيد المفوضين، السيد مدير شؤون الثقافة، السيدات والسادة،

وقبل أن أبدأ، أود أن أشيد بذكرى المؤرخ العظيم جان - بول رو، الذي توفي أمس.

من خلال أعماله العديدة والمعارض الرئيسية التي قام بتنظيمها في أورانجيري في عام 1971 وفي القصر الكبير في عام 1977، تمكن من مشاركة شغفه للثقافة الإسلامية، لتركيا، أساطيرها وتاريخها، مع جمهور كبير جدا. كما عمل جاهدا لانشاء قسم الفنون الاسلامية في متحف اللوفر عام 2003. وأود أن أشيد به وهو يطلق معكم رسميا موسم تركيا في فرنسا.

وأود أن أشكر بحرارة نظيري التركي وصديقي الجديد، السيد إرتوغرول غوناي، على القيام بالرحلة من أنقرة، وعلى مساعدتهم لنا كثيرا في تحقيق هذا المشروع المشترك العظيم.

في فجر القرن التاسع عشر، كتب شاتوبريان ما يلي: «إن العديد من العلاقات مع القسطنطينية، حتى أنه من الحماقة بالنسبة لي أن أدعي أنني لا زلت أتكلم عنها» ـ إلا أنه تحدث عن ذلك حين روى في صفحات رائعة وصوله إلى المدينة، الأمر الذي جعله يشعر وكأنه "وانع عبقري".

صحيح أن افتتان فرنسا ببلدكم يا سيد الوزير بحضارتكم وتاريخكم وثقافتكم له جذوره في القرون. وقد تغذت قصصا كبار الكتاب والشعراء. هوغو، لامارتين، فلوبرت... فالرحلة إلى الشرق كانت تمثل بالنسبة للجميع حوض من التجديد الثقافي والفني. أو حتى التحية الحقيقية لجيرار دي نرفال الذي فقد عقله في باريس. وقد شوهد في حدائق القصر الملكي هنا، تحت هذه النوافذ، وقبل مغادرته إلى الشرق بوقت قصير، يمشي كركند على رماد…

ولم يتوقف هذا الافتتان ببلدكم قط.

لا أتحدث فقط عن روائع رسامي الشرق، الذين يسحبون دائما عددا كبيرا من الزوار في أكبر متحفزين لدينا. ولا حتى تراثكم الاستثنائي، شاهد على تاريخ الأسطورة، الذي يجذب كل عام العديد من السياح الفرنسيين على طرق تركيا. كما أتكلم عن الوجه المعاصر لبلدكم، وإبداعه، وديناميته في جميع الميادين. فالوجه الذي يرسم لنا على سبيل المثال، المخرج الألماني التركي المولد فاتح آكن، يرسم لنا لونا حسنا في فيلمه "عبور الجسر"، وهو وجه بلد حيث تعيش الثقافة، والفقاعات، في تنوع مذهل، الأمر الذي يسمح لنفسه بكل الطليعة والجرأة.

هذا هو الوجه الذي أردنا تسليط الضوء عليه خلال هذا الموسم. ولهذا السبب عقدنا العزم على التركيز على الشباب والمبدعين الشباب والطلاب. إنها مستقبل الصداقة الفرنسية التركية. وسوف تكون هذه البلدان في قلب التبادلات التي يبرمها موسم تركيا.

وهذه المظاهرة التي قررها الرئيسان شيراك وسيزر [رئيس الدولة التركي حتى عام 2007] والتي أكدها الرئيسان ساركوزي وغول، هي الأكبر على الإطلاق من نوعها التي تنظمها تركيا في الخارج.

وسوف تستضيف أكثر من 400 حدثا في 77 مدينة والعديد من السلطات المحلية.

مع الأحداث الرئيسية:

من يوم غد الأول من يوليو/تموز، سيفتح عرض ألعاب نارية للأحداث من نانت إلى ستراسبورغ من مونبلييه إلى ليل هذا الموسم من تركيا، ليضيء المشهد الثقافي الفرنسي للأشهر التسعة المقبلة.

وفي يوم السبت القادم, سيضرب ميران دي والفرقة أنادولو آتيسي اللقطات الثلاثة لهذا الموسم بعرض استثنائي في تروكاديرو.

ابتداء من يوليو 17، سيتمكن مشايات حديقة Tuileries من دفع أبواب المقهى التركي الذي صممه المهندس المعماري Han Tümertekin. وسيكتشفون برنامجا متعدد التخصصات يبرز جمال وتنوع الفنون التركية، مع معارض تصوير وعروض والعديد من الحفلات الموسيقية.

وسيكون أورهان بانوك الذي فاز بجائزة نوبل للآداب عام 2006 ضيفا على مسرح أوديون في أوائل تشرين الأول/أكتوبر، في الوقت الذي سيتلألأ فيه برج إيفل بألوان تركيا.

من متحف اللوفر إلى مدينة ميزون فوليس Maisons Folies في ليل، ومن مركز جورج بومبيدو إلى مركز "Aux heures et cætera . . مهرجان من نانت، من جراند باليه إلى كونسيرفاتوير دو نيس، من سيتيه دو لا موسيك إلى ترانسموسيكاليس دو رين، أكثر مؤسساتنا رمزية، أزر الأماكن الثقافية الخاصة بنا ستحتفل حيوية فنوانك وبلدك.

ويقول الكاتب والشاعر العظيم يشار كمال ـ الذي سيضيف "القوة المتعددة الجنسيات في نوفمبر/تشرين الثاني" ـ إن "عمل الخلق يشكل بكل تأكيد الظاهرة الأكثر أهمية على الإطلاق بالنسبة للإنسانية". هذا ما نريد أن نعرضه خلال موسم تركيا في فرنسا.

سأسمح لمفوضي الموسم بأن يعطيكم تفاصيل هذه البرمجة الوفيرة.

ومن خلالها، فإن تركيا الجديدة هي التي سوف يدرك الفرنسيون بشكل أفضل، بكل جوانبها.

وسيكون لهذا الموسم أيضا بعد اقتصادي وعلمي وأكاديمي وتكنولوجي قوي.

وأود أن أشكر الشركاء العديدين الذين التزموا بإعطاء هذا الحدث الصورة التي يستحقها.

وكذلك المنظمون الذين كانوا مبدعين ودينامين بشكل خاص.

وأود بصفة خاصة أن أحيي شركة أكسا ورئيسها هنري دي كاستريز على مشاركته الشخصية ودعمه الثابت. لقد وافقتم على رئاسة اللجنة التنظيمية للجزء الفرنسى وتمكنك من توحيد ما لا يقل عن 13 شركة حول هذا المشروع الجميل. أنتم ملتزمون بالجانب الاقتصادي، ولكن أيضا بالمناظرات العديدة للأفكار التي ستعقد حتى آذار/مارس المقبل.

كما أحيي نجاتي أوتكان الرئيس التركي لهذا الموسم، الذي يحبه كثيرا فرنسا والذي أعتقد أنه يعرف أدبنا وفنوننا جيدا.

وأهنئ المفوضين العامين، ستانيسلاس بيريت و Görgün Taner، وكذلك المشغلين اللذين دبرا هذا الحدث بيد واحدة: IKSV، ومؤسسة اسطنبول للفنون والثقافة، وCulturresfrance.

وهذا الموسم سيتيح لنا، بالتأكيد، إحراز تقدم في المعرفة المتبادلة والتفاهم بين بلدينا وزيادة تعزيز الروابط التي وحدتنا لقرون من الزمان. هذه هي الرغبة التي أشكل إليها لهذا الموسم الذي من المقرر أن يمتد إلى ما بعد آذار/مارس 2010.

وعلى هذا فإن التعاون الفرنسي التركي الذي أستحدث من شأنه أن يبرمج في اسطنبول ومرسيليا، العواصم الأوروبية للثقافة في عام 2010 وعام 2013.

أنا مسرور بشكل خاص. لأن من خلال هذه التبادلات، تاريخنا المشترك الطويل هو الذي نحترم ونواصل، هذا التاريخ الذي افتتحه فرانسيس الأول وسليمان العظيم بتشكيل تحالف تسبب في فضيحة في ذلك الوقت، لكنه أرسى الأسس لحوار متين ودائم بين حضارتنا.

وأتمنى لكم نجاحا عظيما في هذا الحدث، بما يتناسب مع الصداقة بين فرنسا وتركيا!

شكرا لك.

تسهيكور إديريم