يرحب فريدريك ميتران بتوقيع "اتفاقية الشفافية في قطاع السينما" من قبل كل المنظمات المهنية للمنتجين والمؤلفين والمهنيين. وشكر روكه بحرارة ــ أوليفييه ميستر، الذي عهد إليه بمهمة وساطة بين الطرفين، على التزامه الحاسم ومشاركته.

وسوف يؤسس هذا الاتفاق التاريخي لأول مرة
المبادئ والمراجع المشتركة (مثل تكلفة الفيلم والوصفات
وتقييم النتائج الاقتصادية المترتبة على ذلك
استغلال الأفلام، وشروط أجور المؤلفين،
سيكون قريبا موضوع أمر تمديد.
ويود الوزير أن يشيد بروح المسؤولية التي يتحلى بها الجميع
المحترفون الموقعون، الذين عرفوا، بما يتجاوز الاختلافات،
العمل من أجل المصلحة العامة والشفافية الاقتصادية.
وهذا الاتفاق هو نتيجة إصلاح أساسي بدأته
فيرونيك كايلا، رئيس المركز الوطني للأفلام
ونقل الصورة (CNC), عام 2008, للتقوية
الإنتاج والإنشاء، وقبل كل شيء استعادة الثقة و
ديناميكية الثنائي المؤلف ــ المنتج الذي لا غنى عنه للسينما
مبتكرة وطموحة.
وقد استهلت البعثة الموكولة إلى رينيه هذا العمل من ناحية
بونيل بشأن الشفافية، الذي أدرجت توصياته في
تم التوقيع على الاتفاقية اليوم، ومن قبل
وقد أجرى المجلس الوطني للمرأة عقب تقرير باسكال فيران والنادي
13 المرسوم الذي يحدد تدابير الدعم الناجمة عن ذلك
سيتم تسجيل الدخول في الأيام القادمة.