سيداتي وسادتي،

أيها الأصدقاء الأعزاء،

 

شكرا لكل واحد منكم على كونك هنا اليوم على الرغم من الصعوبات المرورية في باريس وفي أراضينا.

وكما أظهرت مشية INA التي شاهدناها للتو، فإن الفن التاسع أصبح شغفا ثقافيا فرنسيا حقيقيا.

لقد فاز الهزليون بقلوب الفرنسيين بفضل مواهب منشئي المحتوى، بفضل شغف قطاع كامل: فنانون وناشرون وبائعو الكتب والمهرجانات والمكتبات.

واليوم يكاد يكون واحد من كل ثلاثة فرنسيين يقرأون بانتظام قصة هزلية.

وبما أن هذا العام يقترب من نهايته، يسرني جدا أن أقدم لكم اليوم برنامج «BD 2020». عام في ألوان الفن التاسع!

سوف يسلط قرص BD 2020 الضوء على الحيوية الهائلة التي يتمتع بها المذنبات، والدراية الفنية والإبداع لدى فنانا لدينا، فضلا عن ثراء وتنوع الأعمال، فضلا عن التراث الرائع.

نعم، إن القصص المصورة هي فن فريد فن في حد ذاته.

وهذا واضح الآن، ولكن هذا الاعتراف تأخر.

فن سرد القصص، كان ينظر إلى المذنبات في كثير من الأحيان على أنها مجرد ترفيه بعيدا عن الأدب.

وكان "الخطأ الإجمالي" الذي ارتكبته هرجيه ليضيف إلى عبقرية هرجيه.

إنه ينسى أن الكتب الكوميدية هى أيضا فن لوحة، فن رسم، فن من الخط واللون، الذى يدعو إلى تقنيات مختلفة.

وعلى حد تعبير تييري غرونستين، فإن هذا الشكل الجمالي يشكل في حد ذاته فنا لفترة طويلة باعتباره "هدفا ثقافيا مجهولا".

بعيدا عن مجرد الترفيه، الفن التاسع هو مساحة إبداعية تستكشف كل الأشكال وتجدد باستمرار.

وكان موريس ليقول: "أسرع من ظله".

الفن التاسع دائما في حركة. وهو يحب أن يسلك الطرق الجانبية، فيتحول بعيدا عن المسارات التي يتم وضعها جميعا.

ويقدم الكتاب الهزلي تنوعا كبيرا في الأشكال والمواضيع واللغات.

بطبيعة الحال، هناك السلسلة الشعبية العظيمة التي تحول أبطالها إلى شخصيات رئيسية في ثقافتنا المشتركة ــ كنت أفكر في تينتن، أستريكس، أو بول وبل، وكل شخص آخر.

وهناك أيضا لوحات هجاء أو باردية تديم التقليد الفاسد لفن ظل طويلا على الهامش.

ولكن الأعمال تستمر في التنويع لاحتضان جميع الأنواع، من الروايات الرسومية إلى السيرة الذاتية إلى التقارير الصحفية، ولكن أيضا مانغا.

تجسد الجهات الراعية الأربعة لمشروع BD 2020 هذا الإبداع والتجديد.

إن فلورنسا كستاك وكاترين ميوريسي ويوليو وريجيس لويزل، تشرفنا بمرافقة هذا الحدث. وأشكرها بحرارة.

ومن خلال تكامل مظهرها، تجسد هذه القصص ثراء فن القصص الهزلية.

والواقع أن نجاح هذه الأعمال يتحدث عن مكان القصص الهزلية في المشهد الثقافي اليوم.

وباعتبار هذه الصناعة واحدة من أكثر الصناعات الإبداعية والثقافية ديناميكية، فإنها تحظى بالاستحسان على نطاق واسع من قبل زملائنا المواطنين، الذين يضمجها على نحو متزايد في عاداتهم في القراءة.

إن المقالات الهزلية عبارة عن مقطع نشر سريع النمو: فقد ارتفعت قيمتها بمقدار الثلث في غضون 10 عاما فقط، من 2008 إلى 2018.

وبشكل خاص، تعد المقالات الهزلية ثالث أكبر سوق للنشر من حيث عدد النسخ المباعة. أكثر من كتاب في سبعة كتب تم شراؤها في فرنسا كتاب هزلي!

وكما قلت في المقدمة، فإن هذا النجاح هو نجاح سلسلة كاملة: المؤلفون والناشرون وبائعو الكتب والمهرجانات والمكتبات، مدفوعة بنفس الالتزام.

كما ينشئ الكتاب الهزلي حوارا متزايدا مع التخصصات الفنية الأخرى.

إنه مصدر إلهام مميز لألعاب السينما أو الفيديو، حيث يمثل جمالها مرجعا أساسيا للعديد من منشئي المحتوى.

ومع ذلك فإن هذا الفن الشعبي ما زال يعاني من عدم كفاية الاعتراف داخل مؤسساتنا الثقافية.

وتدعو هذه الملاحظة إلى العمل.

أيها الأصدقاء الأعزاء،

لقد حان الوقت لإعطاء الهزلية كل الاهتمام الذي تستحقه!

ولتغيير نظرتنا إلى هذا الوضع من أجل وضع حد للاعتبارات التبسيطية التي لم تعكس حتى الآن، ولفترة طويلة، حقيقة الفن التاسع

أشكركم، عزيزي بيير لونغريتي، على وضع تشخيص كامل جدا لحالة المذنبات في فرنسا في التقرير الذي قدمتم إلي في وقت سابق من هذا العام.

كان تخصيص 2020 للترويج للمذنبات أحد اقتراحاتكم.

منذ الخطة التي أطلقها جاك لانج منذ 30 عاما، والتي تكملها فيليب دوست بلازي، لم تتخذ أي حكومة مبادرة عالمية لصالح الكوميديا.

لذا أردت إعطاء دفعة جديدة إلى المذنبات.

فلتكتب أو ترسم صفحة جديدة للفن التاسع

هذا هو معنى BD 2020.

خلال عام 2020، سنعمل على الترويج للكاريكاتير بكل تنوعهم في كل أنحاء فرنسا والعالم، وتعزيز دمج هذا الفن في سياساتنا الثقافية وضمان دعم كل المبدعين بشكل أفضل.

 

«فرنسا تحب الفن التاسع»!

يجسد إعلان الحب هذا الذي يصحب BD 2020 رغبتنا في جعل الفن التاسع أكثر سهولة، وأكثر وضوحا، وأكثر جاذبية.

إن إعطاء الفرصة لفهم الأسباب التي تجعل الفردية في عمل مؤلفيه.

ولهذا السبب، يجب أن تمتد جذور القصص الهزلية إلى الأحداث الثقافية التي تعرض في جميع أراضينا، وأن تجد مزيدا من المساحة في المكتبات والمكتبات الإعلامية التي هي أولى خدماتنا الثقافية المحلية.

وأعلم أنه يمكننا بالفعل الاعتماد على مبادرات العديد من السلطات المحلية.

وأنا أفكر بشكل خاص بطبيعة الحال في Angoulême، التي أصبحت لسنوات عديدة رأس المال العالمي للمذنبات.

وأود أن أثني على عمل عمدة المدينة، كزافييه بونينالخط.

وقد قامت اليونسكو لتوها بتمييز Angoulême من خلال منحها الملصق «Creative City» في أدب الفئة لمكانتها البارزة في مجال الكوميديا.

وإلى جانب المدينة، تم بناء نظام بيئي إبداعي كامل حول الكتاب الهزلي على أراضي شارنتي.

وهناك مجتمعات أخرى كثيرة تسيطر على الشريط الهزلي لجلب الثقافة إلى قلب أراضيها، في البر الرئيسي لفرنسا وأقاليم ما وراء البحار الفرنسية، كما يتضح من ثروة برامج 2020 دينار بحريني التي يجري نشرها من شومون إلى كايين، من منطقة فويرونيه إلى مرسيليا.

ومن أجل إثراء تراثنا وتعميمه في مختلف أنحاء فرنسا، قررت إطلاق نظام عام وطني للمطبوعات. وستسلط هذه القيادة الضوء على عمل الفنانين الهزليين.

وستدمج أعمالهم مجموعات المركز الوطني للفنون التشكيلية ويمكن استعارتها أيضا من المكتبات الفنية.

حبنا للمذنب، يجب أن نترديه أيضا على المستوى الدولي.

وتحتل فرنسا، مع اتساع وتنوع إنتاجها، مكانا متميزا في السوق الهزلية العالمية.

إن هذه الجاذبية تشكل فخرا عظيما، ولكنها ليست نتيجة.

وكما نفعل من أجل صناعاتنا الخلاقة والثقافية الأخرى، يجب أن نواصل تعزيز هذا القطاع من النشر، لكي نقدر معرفة مؤلمينا وإبداعهم القيم.

وبوضعه في قلب تبادلاتنا الثقافية والاقتصادية، فإن الكوميديين الفرنسيين لابد أن يظلوا مرجعا عالميا.

إن دينامية المذنبات الفرنسيين خارج حدودنا يمكن أن تستند بطبيعة الحال إلى الجماعة الفرنكوفونية.

 

 

إن اللغة التي نتقاسمها مع 300 مليون متكلم في مختلف أنحاء العالم، والتي تخلق باللغة الفرنسية، تشكل أيضا فرصة في منافسة دولية متزايدة الشدة.

وأعلم أنني أستطيع الاعتماد على الإجراءات التي اتخذها المعهد الفرنسي لتمكين أعمال منشئي المحتوى من مقابلة جمهور أوسع من أي وقت مضى.

وفي العام القادم، سوف يقدم المعهد الفرنسي "تركيزا" هزلي خاص من شأنه أن يسمح بتنفيذ العديد من التعاون الدولي الطموح.

ومن المقرر أيضا أن يتجسد ربط الفرنسيين بالفن التاسع في شراكات الجهات الفاعلة الخاصة ورعايتها.

وأود أن أثني على إنشاء مؤسسة "سيتي 9e" للفنون من قبل "سيتي دو لا بباندي ديessinee et de l'image". وستساعد، تحت رعاية معهد فرنسا، في تعبئة الشركاء والرعاة من القطاع الخاص حول المشاريع التي ستفيد القطاع بأكمله.

وأرحب بإنشاء هذه الأداة الجديدة على أساس مشاركة الجهات الفاعلة الخاصة جنبا إلى جنب مع المؤسسات العامة، وهو نموذج أرفقت به كثيرا.

وكما كنت أقول، فإن 2020 دينار بحريني، بتعبئة طاقات عدد كبير من الجهات الثقافية الفاعلة، سوف يشجع على إيلاء اهتمام أفضل للمذنبات في الإجراءات التي ناتخاذها لتعزيز وصول جميع الفرنسيين إلى الفن والثقافة في جميع أنحاء فرنسا.

والكتاب الهزلي هو وسيلة هائلة تسهم في اكتشاف متعة القراءة واللغة الفرنسية، واكتساب المعرفة، والتعليم الفني والثقافي.

ولا ينبغي لنا أن ننسى أن الألبوم الذي تم رسمه كان في كثير من الأحيان أول من واجه القراءة!

وكما تعلمون، فإن أحد أهدافنا ذات الأولوية هو أن 100 في المائة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 18 سنة يستفيدون من تعليم الفنون والثقافة في المدارس.

وفي هذا المنظور، آمل أن تجد الكتب الهزلية مكانها الكامل.

وأرحب بمشاركة وزارة التعليم الوطني والشباب في "2020 دينار بحريني" للعمل معا في هذا الاتجاه.

وبالتالي، سنسمح لأطفالنا بأن يصبحوا على دراية بالفن التاسع وأن يذهبوا للقاء منشئي المحتوى الذين هم بالفعل كثيرون بالالتزام بنقل فنهم

كما يجب أن يكون 2020 دينار بحريني مكانا للتأمل والعمل فيما يتعلق بوضع كتاب القصص الهزلية. إن الصعوبات التي يواجهها رسامو الكاريكاتير معروفة جيدا.

إنهم يتحدوننا جميعا.

ويعاني عدد كبير جدا من الناس يوميا من عدم الاستقرار الذي يؤثر على عملهم المبدع.

ولا يمكننا أن نشعر بالرضا عن ذلك.

وفي بداية هذا العام، طلبت من برونو راسين أن يضطلع بمهمة تحليل وبصيرة حول مؤلفي الفنانين، ومكانهم في مجتمعنا.

لقد اكتمل عمله الآن. وستوزع هذه الرسالة على نفسي قريبا وستتيح لنا أن نتوخى إجراءات ملموسة في خدمة المؤلفين والمبدعين.

أريد أن أجعله 2020 دينار بحريني فرصة لإجراء عدد من التجارب في خدمة منشئي المحتوى. فرصة لتعزيز عناصر المعرفة التي نحتاج إليها للقيام بأعمالنا.

ومن ثم، فإن وزارة الثقافة ستمول إنجاز دراسة نوعية متعمقة تحدد مواصفاتها مع نقابات أصحاب البلاغ. وستتولى هذه الدراسة الدراسة من الدراسة التي أجرتها هذه المنظمات نفسها في عام 2015.

وهكذا سيكون لدينا رؤية كاملة للظروف التي تنفذ في ظلها أنشطة القطاع وللتطورات التي يواجهها واضعو التقرير.

ومن ناحية أخرى، سندمج بالكامل مؤلفي القصص المصورة في مخطط تخصيص معدات الورش الذي وضعته وزارة الثقافة.

وفي عام 2020، سيتمكن مؤلفو الكتب الهزلية من الحصول على دعم لشراء المواد، بما يتناسب مع واقع احتياجاتهم.

ونأمل أن يستفيد واضعو الكتاب الهزلي من التمويل المفيد مباشرة لعملهم الفني.

ومن ثم، سيكون هذا الجهاز مستداما على المدى البعيد كما هو الحال بالفعل بالنسبة للفنون المرئية

كما يجب أن يكون 2020 دينار بحريني مكانا للتأمل حول السياسة الثقافية للمهرجانات الكوميدية.

وكما تعلمون، أود أن أضع المؤلفين في قلب سياساتنا الثقافية، مؤكدين قدرتهم على أن يكونوا مرحلات ملموسة للحركات التي تعبر مجتمعنا.

ولذلك، يجب أن يكون 2020 دينار بحريني فرصة للتفكير مع جميع الجهات الفاعلة في إثراء مقترحاتها الثقافية من أجل السماح لأي مؤلف كتاب هزلي يدعى إلى مهرجان بأن يدمج في نشاط جماعي نحو الجمهور.

وتعمل بعض الأحداث بالفعل على هذا النموذج ويمكن أن تستخدم كأمثلة. أفكر في فندق روندي فو دي لا ديوديسي في أمينز، مهرجان ليون بي دي، كي دي بولز في سانت مالو أو بي دي بوم في بلوا.

ولنعمل على تعبئة طاقات مبدعي الفن التاسع حول الأنشطة التي تشتمل على محتوى ثقافي أكثر تطلبا.

ولنعمل معا على تهيئة الظروف اللازمة لإقامة ارتباط، وتبادل، وتفاعل أكثر ثراء مع عامة الناس.

وهذا الجهد الجماعي هو الذي أقترح على مختلف الجهات الفاعلة أن تقوم به، وأن الدولة مستعدة لأن ترافق. لقد وضعت خدماتي تحت تصرفك لتنظيم هذا التفكير وللعب دور الوسيط الذي كثيرا ما كان يقوم به.

ولبدء هذا التفكير، ستقدم الدولة من خلال المجلس الوطني للمرأة في عام 2020 دعما إضافيا استثنائيا وانتقاليا للمهرجانات الهزلية التي تدعمها، بغية السماح لجميع المؤلفين بمكافأة أثناء هذه الأحداث.

وفي مقابل هذا التمويل، ستتعهد المهرجانات بتطوير نموذجها بحيث يشمل الغالبية العظمى من المؤلفين الحاضرين في برامجها الثقافية.

أدعو جميع المشاركين في صناعة الشريط الهزلي إلى المشاركة في هذا الجهد لبناء نموذج مستدام، يفي بالمؤلفين، وأكثر ثراء لمحبي الكوميديا.

كما سيكون 2020 دينار بحريني فرصة لإضفاء بعد جديد على الترويج للكاريكاتير في أقرب وقت ممكن لجميع الفرنسيين.

سيرى السنة من ال [بد] يتعدد وسيرون [بروبين] يبرمج.

كما أن تنوع هذه الصناعة يعد دليلا آخر على دينامية صناعة BD في فرنسا.

كما يرجع الفضل في ذلك إلى المشاركة الرائعة من جانب منظميه، المركز الوطني للثروة، والقطن الدولي في باندي ديessinee et de l'image.

وأود أن أحيي فنسنت مونده، وإيمانويل بنسيمون - وييلر، وبيير لونغريتي وكل فرقهم، الذين سيعبرون بقوة طوال عام 2020.

كما أحيي الفرق التابعة لفرع وسائل الإعلام والصناعات الثقافية، ولا سيما لورانس كاسبيريس.

وأشكر الشركاء الذين يدعمهم ويقدمون إسهاما لا غنى عنه في هذه العملية.

وأود أيضا أن أرحب بمشاركة الوزارات الأخرى: وزارة أوروبا والشؤون الخارجية (السيد لي دريان)، ووزارة العدل (السيدة بيلوبت)، ووزارة القوات المسلحة (السيدة بارلي)، ووزارة التعليم الوطني والشباب (السيدة بلانكر)، ووزارة التعليم العالي والبحث والابتكار (السيدة فيدال).

في الوقت الحالي، تحتوي برمجة BD 2020 بالفعل على أكثر من 350 حدث. وسوف تستمر في النمو في الأشهر المقبلة.

وهو يظهر حماسا حقيقيا بين المؤسسات الثقافية، والسلطات المحلية، والجمعيات، وما إلى ذلك

من المستحيل علي أن أقتبس منهم جميعا، ولكنك ستجد الكثير منهم في مجموعة عمل BD 2020 الصحفية.

والواقع أن فرنسا هي التي ستستثمر في الفن التاسع: المعارض التي تقام في متاحف (مثل متحف الفنون الزخرفية ومتحف بيكاسو في باريس أو متحف مقاومة ليموج) إلى المعارض المتنقلة في المحطات، من المؤتمرات في قصر فرنسا إلى الاجتماعات في المكتبات والمهرجانات...

العديد من الفرص التي أتيحت للفرنسيين للتجمع حول الكتاب الكوميدي!

بعد عام 2020، لن يكون أي شيء هو نفسه.

شكرا مرة أخرى على كونك هنا مرات عديدة لإظهار التزامك بسنة القصص الهزلية التي توشك أن تبدأ.