أيها السيدات والسادة المنتخبون،

السيدة رئيسة مجلس المدينة المعمارى والوطنيين، حضرة ماري كريستين لابورديت،

عزيزي آلان ماوجارد، رئيس يوروبان فرنسا،

سيداتي وسادتي،                                                                                                  

أيها الأصدقاء الأعزاء،

 

عندما نتحدث عن أوروبا، هناك تعبير يعود إلى التذكر...

نحن نتحدث عن "البناء الأوروبي".

وأنا أريد أن أصدق أن الأمر ليس من قبيل الصدفة على الإطلاق.                                               

ويرجع هذا إلى غياب أوروبا من دون مهندسيها ــ الآباء المؤسسين.

ولكن لن تكون هناك أوروبا أيضا من دون المهندسين المعماريين. بدون المخططين. بدون البستاني.

لقد قاموا ببنائه. لقد صاغوا هذا الشكل. لقد قاموا ببنائه.

وهم الذين صمموا أوروبا في حياتنا اليومية، ومدننا ومبانينا ومبانينا وأحيائنا، وميادينا ومتاحفنا.

ولتعريف أوروبا، استحضر جورج شتاينر مقاهي وشوارعها ومسافاتها التي تسير سيرا على الأقدام، ومناظرها الطبيعية التي تروى الإنسان.

ولتعريف أوروبا، يستحضر هندستها المعمارية.

 

فعلى مدى 30 عاما، ساعدت أوروبا في إطالة هذا التاريخ.

إنه 30 عاما من الالتزام الذي نحتفل به الليلة.                                                 

وفي مختلف أنحاء أوروبا، تجمع هذه المنافسة الهائلة بين مهارات المسؤولين المنتخبين، والسلطات المحلية، والإدارات الحكومية، والمجتمعات الأكاديمية والمهنية، والمهندسين المعماريين الشباب، والمخططين الحضريين، ومصممي المناظر الطبيعية.

وفي كل سنتين، تعزز هذه العملية الاجتماعات والتبادلات والحوار على نطاق أوروبا بين منشئي مختلف الجنسيات.  

وتلتقي هذه البلدان معا حول قضايا تتجاوز حدودنا: الإسكان؛ والمدينة؛ والجودة والتنمية المستدامة لمساحاتنا المعيشية.

وهي تثري هذه القضايا معا من حيث التوقعات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية والثقافية.

وتوفر هذه الحلول مجتمعة استجابات مبتكرة. لتحسين العالم. لبناء مجتمع الغد.

إن يوروبان أكثر من مجرد منافسة؛ فهي تعمل كمسرع للأفكار. وهو وعد للمستقبل.

وتفخر وزارة الثقافة بدعمه.

لأنه من خلال دعم يوروبان، فإنه يدعم التكامل المهني للمهندسين المعماريين الشباب، والمخططين الحضريين ومصممي المناظر الطبيعية.

إنها أولوية حقيقية لقسمك.

وأنا أعرف الصعوبات التي قد يواجهها الموظفون الفنيون الشباب في الوصول إلى السيطرة العامة والخاصة.

أعلم أن الباب قد يبدو مغلقا أحيانا.

ومن خلال تعزيز أعمالهم وإعطائهم الفرصة للظهور بوضوح، تقدم لهم شركة يوروبان المفتاح الأساسي.

هذا ليس الوحيد: أنا أفكر مثلا من الألبومات [دس] [جونس] بنى [ت] [بسكيستس] ؛ [بلمريس] [دس] [يونس] [أوربنيستس].

هذه الفرص للوصول إلى الطلب، يجب أن نضربها.

وآمل أن نتمكن في عام 2019 من استضافة مناسبات مشتركة هنا في CAPA لعرض المواهب الشابة.

وفي هذا الصدد، تضطلع اللجنة بدور في هذا الصدد.

ويجب أن يكون المكان لتسليط الضوء على جميع المهنيين في البيئة الحية؛ ومن بين هؤلاء الفنانين الذين تشكل إبداعاتهم اليوم تراثنا في الغد.

كما يعني دعم يوروبان أيضا دعم المشاريع التي تخدم المناطق. جميع الأقاليم.

هذا القلق قريب وعزيزا على قلبي. يتم تنفيذ الإجراءات الخاصة بي.

ولأننا في الأراضي نستطيع أن نجدد مسار سياسة طموحة للثقافة والإبداع.

وهنا يأتي دور مستقبل الهندسة المعمارية والتخطيط الحضري والتراث.

ولكن في كثير من الأحيان يعارض المسؤولون المنتخبون ومهنيون في تصميم الفضاء.

وفي كثير من الأحيان، يقعون في كيشة من عصر آخر.

- سيكون الأول قصير الأجل ومستعدة للسماح للمصالح الخاصة بأن تتفكك بلدنا.

- سيكون هذا الأخير عقبة أمام الركض في دوائر، ويفصل عن حقائق الميدان.

وهذه الصيغ المبتذلة ليست بلا أساس فحسب، بل إنها أيضا خطيرة.

وأنا أعلم هذا أيضا، بوعي أنني مسؤول محلي منتخب سابق، بوزيرة للثقافة ــ وبالتالي مهندسون معماريون.

إن طموحي يتلخص في مضاعفة نقاط الاتصال بين هذين العالمين؛ وبناء تحالف عظيم، في مختلف أنحاء فرنسا، بين المسؤولين المنتخبين المحليين والمهنيين في البيئة الحية.

وحوارهم لا غنى عنه.

- ضرورة أساسية لتنشيط المدن المتوسطة الحجم، ولا سيما قلبها التاريخي؛

- لا غنى عنه أيضا لإعادة تأهيل أطراف الحواضر.

وهذا الحوار، وهو "يوروبان"، يتيح القيام، في جميع الاقاليم، بإنشاء مشاريع رمزية:

وهذه، على سبيل المثال، الوحدات السكنية الجديدة التي تدخل في القلب التاريخي لسانتيس، للسماح بعودة السكان مع الحفاظ على الهوية التراثية للمكان.

كما أن مشروع التخطيط والمناظر الطبيعية، في سانت بريوك، هو أيضا مشروع لتحسين الربط بين البر والبحر.

وفي مولهاوس أيضا، إعادة تأهيل مساكن سيتي فاجنر لتحسين قيمة الهندسة المعمارية في العشرين هـ القرن.

وكان اليورو عند منشأ كل من هذه المشاريع.

وفي أصل كل مشروع من هذه المشاريع، كان هناك إقليم متاح حتى يتسنى لمهندس معماري شاب أن يبتكر.

لذا، أجل، إن التحالف بين المسؤولين المنتخبين والمهندس المعماري أمر ممكن.

وعلى مدى 30 عاما، كانت شركة يوروبان بمثابة الدليل على ذلك.

فعلى مدى 30 عاما، أظهرنا يوروبان الطريق.

وأود أن أثني على العمل التطوعي والجرأة الذي قام به المسؤولون المنتخبون الذين قاموا بهذا الاختيار.

واختيار الالتزام بتعزيز الهندسة المعمارية والتراث; والحفاظ على المساحات العامة; وتحسين بيئتنا المعيشية.

واختيار التشكيك في الحقائق اليقينية التي يمكنهم الحصول عليها؛ واختيار تأليفهم على المواهب الشابة بجزء من مجتمعهم؛ واختيار الإبداع والتجريب.

وأود أن أضمن التزاماتنا المشتركة، من أجل بناء هيكل يومي، من أجل تراث حي.

ولهذا أود أن أضع في جدول الاعمال انعكاسا لشكل جديد من أشكال ارتباط المسؤولين المنتخبين بسياسة الهندسة المعمارية والتراث.

وسيكون الهدف من هذا التفكير، أولا وقبل كل شيء، جمع الممارسات الجيدة للمسؤولين المنتخبين، ونجاحاتهم، وشروط هذه النجاحات، من أجل تقييم أفضل لمشاريع التشييد.

وستكون الاستراتيجية الوطنية للعمارة إطارا لهذا العمل الميداني.

وهذا هو الشعور بدور التدريب التقني الذي يضطلع به المسؤولون المنتخبون المحليون، الذين يتمتعون به مجالس الهندسة المعمارية والتخطيط الحضري والبيئة.

وهذا أيضا هو المغزى من التقرير عن "قيمة الهندسة المعمارية"، والذي من المقرر أن تقدمه لي ماري كريستين لاورديت، رئيسة جمعية كير ــ التي أحيي ــ قريبا.

وسيكون العنصر الإقليمي في هذا التقرير عنصرا حاسما.

فنحن لا نبدأ من الصفر، بعيدا عن ذلك.

ولكن علينا الآن أن نرفع من مستوى عملنا.

إن الأمر متروك لنا لبناء هذا التحالف بين المسؤولين المنتخبين والمهندسين المعماريين!

فالامر متروك لنا لتوعية الاراضي!

علينا أن نتحد، وأن نجتمع، وأن نتواصل!

 

سيداتي وسادتي،

لطالما كان المهندسون المعماريون والمخططون الحضريون ومصممو المناظر الطبيعية في طليعة تصميم مدننا وأقاليمنا.

فقد تمكنت دائما من الاستجابة لمشاكل زمنها.

واليوم، أكثر من أي وقت مضى، تحتاج إليها فرنسا وأوروبا.

ونحن بحاجة إليها لمواجهة التحديات الرئيسية في قرننا: التحدي الايكولوجي، وتحديات الطاقة والمناخ. الهجرة والتحدي الديموغرافي. تحدي الإدماج الاجتماعي. التحدي الرقمي.

ونحن في حاجة إليهم، ومسؤولين منتخبين.

ولحلهم معا.

وقد حفزت يوروبان هذه الحلول منذ 30 عاما.

وآمل أن يفعل ذلك للثلاثين القادمين والثلاثين التالية.

وآمل أن تستمر المشاريع التي تخرج من هذه المنافسة في تحقيق مستقبل أكثر شمولا ومرونة وابتكارا.

 

وقد قام المهندسون المعماريون والمخططون الحضريون والزراعيون ببناء أوروبا وذاكرتها.

وسنبني معا أوروبا ومستقبلها.