دعا أودري أزولاي، وزير الثقافة والاتصال، اليوم البعثة الوطنية للفنون والثقافة في الفضاء العام، برئاسة جان بليز. وقدم المشاركون تقريرا إلى الوزير، مما يتيح وضع قائمة جرد ومجموعة من التوصيات لتحسين تسجيل الفن في المجال العام. وأشاد الوزير بالعمل الهام الذي قامت به البعثة، التي تمكنت من تجاوز الحدود التأديبية لاقتراح نهج شامل. وأعلنت عن عدد من التدابير لتعزيز التدخلات في مجال الفن والثقافة في المجال العام.

)1( دعم أفضل لوجود الفن في الحيز العام

  • ومن خلال ترتيبات التمويل الجديدة, عن طريق اعلان دراسة على النحو الذى توخاه "مكتب تقديم الدعم عن طريق صندوق التدخل";
  • تشجيع الهياكل المسماة على زيادة برامجها خارج الجدران وفي الأماكن العامة، فيما يتصل بالسلطات المحلية؛
  • وبفضل تعزيز القوة الفنية بنسبة 1%، والتي تسمح بتخصيص 1% من كم العمل في مجال البناء العام، وخاصة في المدارس، للجنة عمل الفنان. وسيطلب الوزير من حكام المقاطعات فيما يتعلق بالمصلحة العامة أن يضمنوا التنفيذ المنتظم لهذا الجهاز في الاشغال العامة؛

وبالاضافة إلى ذلك، سيشارك الفنانون في مشاريع التشييد بصورة أكبر؛

  • ومن خلال تعزيز وجود الشباب في المناطق الحضرية من خلال خطة لتنفيذ مشاريع في الشوارع في عام 2016. وبدأ تنفيذ 39 مشروعا. ستعقد ندوة دولية عن فن الشوارع يومي 13 و 14 تشرين الأول/أكتوبر في لافيليت (باريس).

)2( دعم أفضل لفنون الشوارع:

  • من خلال تقديم المساعدات إلى 10 شركة، منها 3 شركة مدعومة من خلال انتشارها الوطني والدولي ( كومبليكسكابارناوم وأوبرا باجاى وماندوز شعرى و 7 مشروعا للاقامة و 2 حلقة عمل فنية;
  • ومن خلال رفع قيمة الحد الأدنى للدعم الذي تقدمه الدولة هذا العام إلى 200,000 يورو للمراكز الوطنية للفنون في الشوارع البالغ عددها 6 مركزا، والتي لا تستفيد من هذا اليوم.

إجمالي 800,000 يورو في المقاييس الجديدة في عام 2016

)3( تحسين وضع الفن في قلب التغير الحضري

  • ومن خلال الحوار المستمر مع السلطات المحلية والاقليمية, والتى تختار دعم هذا النهج;
  • مواصلة خطط التنمية الإقليمية مع الجهات الفاعلة في مجال الفنون البصرية، وكذلك في مجال فنون الشوارع؛
  • من خلال التأمل في استقبال الأحداث، خاصة في مراكز المدينة، وفي الأماكن العامة لإثراء كل أشكال الفن

)4( مواصلة الاجراءات التي اتخذتها اللجنة الوطنية لمكافحة الجوع

  • بفضل إنشاء أرتيسينا، التي نشأت عن التقارب بين مراكز موارد هورسليسمور (السيرك وفنون الشوارع) والمركز الوطني للمسرح؛
  • من خلال تعزيز الأدوات ، ولدت من عمل هذه المهمة : رسام الخرائط من هورسلسمور ، الرقمية plafeform Atlantasmuseum ، خريطة دليل pOlau -- الفن الحضري القطب في الجولات ، أو الموقع من المركز الوطني للفنون التشكيلية للطلبات العامة.

وكان هذا الاجتماع فرصة للوزير ليتذكر ذلك "في وقت حيث يجري فحص قانون حرية الإبداع والبنية والتراث في البرلمان، فإن الحيز العام يشكل قلب التفكير في حرية الإبداع والنشر. فالفضاء العام، الذي يتقاسم الفضاء ويضيق الحيز، يحفز التفاوض والحوار، وفي هذا مجال سياسي. إنها مساحة للتعلم عن المواطنة. ولمواجهة الفن مكانها في هذا المكان من المواجهة والتنوع الاجتماعي. ولهذا السبب فإن الدور الذي نريد أن نمنحه للفن والثقافة في الفضاء العام يشكل قضية ديمقراطية أساسية".

حول MNACEP

قام وزير الثقافة والاتصال أوريلي فيليبيتي، الذي قام بتنصيب البعثة الوطنية للفنون والثقافة في الفضاء العام في نيسان/أبريل 2014، بجمع نحو ستين من المهنيين في الثقافة، وفناني فنون الشوارع والفنون التشكيلية، والسلطات العامة، والمخططين الحضريين، وما إلى ذلك، الذين يتدخلوا في المجال العام. وخلال السنتين الماضيتين، سافروا إلى جميع أنحاء فرنسا لمقابلة أصحاب المصلحة المعنيين بهذه القضايا، ولتبادل الآراء خلال حلقات العمل والاجتماعات العامة والمقابلات. وسيكون التقرير، الذي سيقدم اليوم إلى الوزير، موضوع رد في إطار مجلس المجتمعات الإقليمية للتنمية الثقافية المقرر عقده في الخريف المقبل.