وقدم تقرير اللجنة الاستشارية لتعزيز اللغات الإقليمية والتعددية اللغوية الداخلية إلى أوريلي فيليببيتي، وزير الثقافة والاتصال
وفي 6 آذار/مارس 2013، قام وزير الثقافة والاتصال، أوريلي فيليبيتي، "اللجنة الاستشارية لتعزيز اللغات الإقليمية والتعددية اللغوية الداخلية"، في 15 تموز/يوليه، بتسليم نتائج عملها.
وترأس اللجنة ريمي كارون، عضو مجلس الدولة، مدير الولاية السابق، واستندت إلى خبرة البرلمانيين )فريديريك إسبانياك، عضو مجلس الشيوخ عن البيرينيه - أتلانتيك؛ وجاك ليجيندر، عضو مجلس الشيوخ عن شمال - باس - دي - كاليه؛ وبول مولاك، عضو في موربيهان(، ممثلو السلطات المحلية (إبراهيم بنجيو، نائب المدير العام لمنطقة Rhône-Alpes، ديفيد غروكلاود، المستشار الإقليمي للأوكيتين)، خبراء قانونيون (ماري آن كوهينديت، أستاذ جامعي، جامعة باريس الأولى بانثيون - السوربون؛ فرديناند ميلين - سوكرامانيان، أستاذ جامعي، جامعة مونتيسكيو - بوردو الرابع)، اللغويون (لويس جان كالفت، أستاذ الجامعات الفخري، جورج دانيال فيرونيك، أستاذ الجامعات، جامعة إيكس - مرسيليا)، وشخصيات مؤهلة (هنريت والتر، كاتب، أستاذ جامعات فخري). وعقد جلسات استماع عديدة.
وقد سعت اللجنة إلى تقييم السياسة التي تتبعها فرنسا في ضوء الالتزامات ال 39 التي تم التعهد بها عند توقيع الميثاق الاوروبي للغات الاقليمية أو لغات الاقليات، وفيما عدا ذلك، تقديم مقترحات لإعطاء زخم جديد للسياسة العامة لصالح اللغات الإقليمية والتعددية اللغوية الداخلية.
وفي ضوء توصيات اللجنة، فإن الوزير سوف يقترح على رئيس الوزراء ـ بعد التشاور مع البرلمانيين ومختلف الأطراف المعنية ـ التدابير التي يعتبرها مناسبة لزيادة المساحات المتاحة للتعبير عن اللغات الفرنسية في بلادنا.