الشاعر والكاتب المسرحي والروائي ولكن أيضا المحلل النفسي هنري بوشو سيكون له طوال حياته، حياته الطويلة تكاد تصل إلى المئوية، سعى لإضاءة سر الوجود عن طريق التماس كل قوى الفعل.

وكما أن هناك علم نفس من الأعماق، فقد مارس هنري بوشو كتابة من الأعماق، والاستماع والاستماع إلى ما يجب أن تقوله لنا الكلمات والأحلام والأساطير العظيمة للثقافة الأوروبية. كان هنري باوشو أيضا عازف دياري ساحرا. ومن بحثه عن المعنى، يترك لنا مجلة ثمينة جدا تنتمي تماما إلى عمله كشاعر ومفكر.

من صبوره ، مؤلمة ومستعشدات داخل الأعماق من ه يكون ، هو أحضر إلى الخلف [إش تيم] كنوز غير متوقعة أن أثرى بشكل لانهائي قارئيه ب يساعد هم أن على نحو أفضل يفهم بعضهم بعضا.