فرانك ريستر، وزير الثقافة، بالاتفاق التام مع جان - بول بريت، عمدة فيليوربان، ميريام بيكو، نائب رئيس ثقافة ميتروبول دو ليون وفلورنس فيرني - كارون، نائب رئيس ثقافة منطقة أوفرن - Rhône-Alpes، قرر تمديد الفترة التي يستطيع الفنانون خلالها تقديم ترشيحهم إلى إدارة المسرح الشعبي الوطني، مركز دراماتيكي الوطني دي فيليوربان، حتى 17 شباط/فبراير.

ويعتبر حزب TNP، وهو مركز دراماتيك الوطني دي فيليوربان، اليوم أحد رؤوس صخر السياسة المسرحية الفرنسية. وهي تحمل التراث الحي المتمثل في اللامركزية الهائلة، وقد رحبت بعمل الشخصيات بوصفها الرئيسية مثل جان فيلار أو روجر بلانشون.

وعشية مرور مائة عام على إنشائها، ومع انتهاء كريستيان شياريتي من ولايته، أطلقت السلطات العامة نداء لتقديم طلبات لتجديد قيادتها.

ونظرا للعدد الضئيل جدا من الطلبات المقدمة من النساء، فإن الدولة والسلطات المحلية ليست في وضع يسمح لها باقتراح اختيار مسبق متوازن من حيث التكافؤ.

واقتناعا منها بأن هذا الاختلال في التوازن لا يعكس خلق اليوم في تنوع مواهبه، وأن هذا التعيين يجب أن يشمل بالضرورة فحص المرشحات من الإناث والذكور، فقد اختاروا تمديد فترة إرسال أوراق الترشيح حتى 17 شباط/فبراير، من أجل تعزيز تمثيل أكبر للطلبات الواردة.