أعلنت آن هيدالغو، عمدة باريس، وروزيلين باتشلو - ناركوين، وزيرة الثقافة، تعيين لورانس دي ماغالايس وستيفان ريكورديل مديرا لدار Théâtre du Rond-Point. وهم ينجحون في منصب جان ميشيل ريبس منذ عام 2001.

وقد تعاون الفنانون والمخرجون والمنتجون والمخرجون المشاركون في المسرح والثنائي الغزير لورانس دي ماغالايس وستيفان ريكورديل لأكثر من 30 عاما. ومنذ عام 2009، كانوا هم المسؤولين عن مسرح مونفورت، الذي أصبح تحت قيادتهم مؤسسة رائدة. ومنذ عام 2016، كانوا يديرون أيضا مهرجان «Paris l'eet».

إن مهمة Théâtre du Rond-Point التي تأسست في عام 1981 تتلخص في عرض مسرح وقتها من خلال تقديم أعمال لفنانين مشهورين. وسيعزز لورانس دي ماغالايس وستيفان ريكورديل هذا المبدأ التوجيهي بفتح المكان أمام التخصصات الفنية الأخرى.

ويهدف مشروعهم إلى تعزيز البرمجة المعاصرة المتعددة التخصصات عن طريق التأكيد على البعد الدولي للمسرح وإعطاء مكانة تفخر بها.

يريد الثنائي أيضا أن يجعل نقطة الاهتمام الثانية مكانا للحياة والمرح.

ولقد أقنعني مشروع لورانس دي ماجالايس وستيفان ريكورديل بنهج حساس وجريء، وطموحه في التواصل مع كل الجماهير والانفتاح على أشكال فنية جديدة. ولدينا ثقة كاملة في قدرتهم على كتابة الصفحات الجديدة للنقطة الثانية في حين أنها جزء من تاريخها.  » Anne Hidalgo

'  إن لورانس دي ماغالهايس وستيفان ريكورديل يطورون مسرحا متأصلا في واقع حياتنا، وهو ابتكار فني حيوي ومغذي، مع انفتاح كبير على العالم. وسوف يستمرون في مرافقة الفنانين بشغف وترحيب الجماهير بكرم.  أرحب بهذا الخيار المشترك مع مدينة باريس لهذا المكان الرائع الذي يمثل نقطة Théâtre du Rond.  » Roselyne Bachelot-Narquin، وزير الثقافة

كما تود روزلين باتشلو-ناركوين وآن هيدالغو أن تعرب عن خالص شكرها لجان ميشيل ريبس على النوعية الهائلة لعمله على رأس مسرح ريند بوينت. وقد ساعدت عينيه ورؤيته وابتكاره الحادة في جعل هذا المكان معلما حيا على الساحة الفرنسية والدولية.