وقع وزير التعليم والشباب, فريديريك فيدال, وزير التعليم العالى والبحث والابتكار, فرانك ريستر, وزير الثقافة, على الاتفاقية المنشئة للمعهد الوطنى للفنون والتعليم الثقافى, وهى مبادرة رئيسية لتحقيق طموح رئيس الجمهورية: اسمح لـ 100% من الطلاب بالاستفادة من دورة تعليم فنون عالية الجودة وتعليم ثقافي طوال فترة دراستهم.

وقع جان ميشيل بلانكر، وزير التعليم والشباب، فريديريك فيدال، وزير التعليم العالي والبحث والابتكار، فرانك ريستر، وزير الثقافة، على الاتفاقية التي أنشأت المعهد الوطني للفنون والثقافة (INSEAC) في إطار معهد الفنون والحرف الوطني. ويمثل إنشاء المعهد خطوة رئيسية في تحقيق طموح رئيس الجمهورية: السماح لـ 100 في المائة من الطلاب بالاستفادة من دورة تعليمية فنية وثقافية عالية الجودة طوال فترة دراستهم.

 يقع INSEAC في قلب إقليم ملتزم بشدة بسياسة التعليم الفني والثقافي، وهو ثمرة شراكة طموحة بين الوزارات الثلاث والمجلس الإقليمي في بريتاني ومجلس إدارة Côtes d'Armor وGuingamp-Paimaglomation ومدينة Guingpol.  

 وسيكون لهذا المعهد الجديد للتعليم العالي والبحث، الذي سيدمج في كنام، هدف تنظيم التدريب والبحث على الصعيد الوطني في ميدان الفنون والتعليم الثقافي. وسيهدف المعهد، من خلال إنتاج الموارد ونشرها، إلى توحيد الجهات الفاعلة حول الممارسات والأهداف المشتركة، وسيساعد ذلك على تهيئة بيئة تفضي إلى وضع هذه السياسة وتقييمها في جميع أنحاء الإقليم.

 وتتمثل المهمة الرئيسية للمعهد في تصميم وتقديم عرض أولي معتمد ومستمر للتدريب، فيما يتعلق بمؤسسات التعليم العالي تحت إشراف وزارة الثقافة والمعاهد الوطنية للتعليم العالي والتدريس. وسوف تستهدف هذه التدريبات الطلاب والمهنيين المشاركين في تطوير أو المشاركة في مشاريع الفنون والتعليم الثقافي: الطلاب، والمدرسين، والفنانين، والوسطاء الثقافيين، والقائمين على الرسوم التعليمية الاجتماعية، المسؤولون المنتخبون المحليون، الخ

 ويفتح توقيع اتفاق الشراكة هذا مرحلة تنذر بثمانية عشر شهرا للمعهد، الذي سيستضيف أول ترقية له في أيلول/سبتمبر 2021.