وأشارت فرانسواز نسين إلى استقالة أعضاء اللجنة العليا للاحتفال الوطني.

 

كان الجدال الذي أثير مؤخرا حول مذكرة تشارلز موريراس في "كتاب المناسبات الوطنية" سببا في تسليط الضوء على وجود غموض مستمر في المناقشة العامة بين "الاحتفال"، و"الاحتفال"، و"واجب التذكر".

 

وقد أحيت قضية تشارلز موريراس هذه المسألة بعد سنوات قليلة من قضية لويس فرديناند سيلين.

 

ولذلك تقرر توضيح مركز اللجنة العليا المعنية بالاحتفالية الوطنية وأدائها ومنشوراتها.

 

وأبلغت الوزيرة أعضاء اللجنة العليا برغبتها في إنهاء نشر الكتاب تحت رعاية وزارة الثقافة. ولم يكن الوضع الراهن مقبولا سواء بالنسبة لوزارة الثقافة، التي تتمثل مهمتها في الجمع بين الفرنسيين أو أعضاء اللجنة والمؤرخين أو الخبراء المعترف بهم.

 

غير أن عمل التأمل لا يزال مستمرا بشأن هذه المسألة، التي كانت حساسيتها واضحة ولا يمكن إهمالها.

 

وطلب الوزير من دانييل سالينيف، رئيس اللجنة العليا وعضو الاكاديمية الفرنسية، أن يقود هذا التفكير.