وفى ادارة دوماين الوطنى دو تشامبورد منذ ديسمبر 2009, جدد جان دهاوسونفيل لمدة 3 عاما بناء على اقتراح اليزابيث بورن, وزيرة التحول الايكولوجى والتضامن, وفرانك ريستر, وزير الثقافة, وديدييه غيوم, وزير الزراعة والاغذية. ويشكل هذا التجديد جزءا من مواصلة العمل الذي اضطلع به منذ ما يقرب من 10 سنة، وحدد خلالها الاتجاهات الرئيسية للمؤسسة العامة، وأدار بنجاح العديد من مشاريع إعادة تطوير الموقع وإعادة تكويفه عن طريق وضع استقبال القطاع العام في الموقع مركز تطوره. ولثلاث سنوات متتالية، رحب فندق Château de Chambord بأكثر من مليون زائر، وأكثر من مليوني زائر في المنطقة.

كما احتفل جان دهاوسونفيل عام 500 هـ ذكرى وضع أول حجر للقلعة. ان المشاريع الرئيسة والتي يبلغ عددها 9 مشروعا والتي تم تطويرها في هذا الاطار تعزز من وصول شامبورد الدولي وانتشاره في منطقة ما بما في ذلك المحافظة والبرمجة الثقافية وقضايا التنمية الاقتصادية.

وفي نهاية الاحتفال بسنوات 500 وبناء على هذه التجربة الناجحة، تعهد فرانك ريستر، وزير الثقافة، إلى جان دهاوسونفيل بمهمة اقتراح مبادئ توجيهية بشأن تنظيم وعمل فيرس - Cotterêts، وهو مقر ملكي آخر في فرانسوا الأول ر ، من أجل تنصيب المدينة الدولية للغة الفرنسية، أعلن عنها رئيس الجمهورية في مارس 2018. والهدف من البعثة هو أن تحقق، مع مراعاة خصائص هذا الموقع الذي يقوم المركز الوطني للآثار بالفعل بترميمه الرئيسي، مقترحات تتكيف مع الأبعاد المختلفة (المحلية والوطنية والدولية) لمشروع المدينة الدولية.

وكجزء من البعثة، سيجتمع جان دهاوسونفيل، خارج نطاق الخدمات الوزارية المعنية، ولا سيما الوفد العام إلى اللغة الفرنسية ولغات فرنسا في وزارة الثقافة، وجميع المتحاورين معه: والسلطات المحلية والفنانين والعناصر الفاعلة العلمية والثقافية، بما في ذلك الجهات المشاركة في ميدان الجماعة الفرنكوفونية في فرنسا والخارج، فضلا عن الجهات الفاعلة العامة والخاصة التي يحتمل أن تشارك في تنمية الموقع.

وستقدم توصياتها الأولية إلى وزير الثقافة بحلول نهاية كانون الثاني/يناير 2020.