قررت ريما عبد المالاك وزيرة الثقافة تجديد عضوية بياتريس سالمون في رئاسة المركز الوطني للفنون التشكيلية لفترة ثانية مدتها ثلاث سنوات تبدأ في 1 نوفمبر 2022.

والمركز الوطني للفنون البصرية هو المشغل الرئيسي لوزارة الثقافة لدعم الفنون البصرية وهو يدير الصندوق الوطني للفن المعاصر ويدير عدة مخططات دعم لصالح المهنيين العاملين في هذا القطاع مباشرة.

وفي فترة محورية من شأنها أن تمكن من إعداد المؤسسة لنقلها إلى موقع واحد في بانتين، سيقترح بياتريس سلمون طرائق تشغيل مركز العمل مع مراعاة تطور الجدول الزمني للعملية، إيلاء اهتمام خاص للمرافقة والحوار مع الموظفين خلال هذه المرحلة الانتقالية.

وفي حين يواصل المجلس مهماته الأساسية لتقديم الدعم إلى هذا القطاع، وإثراء المجموعة الوطنية ونشرها، فإنه سيعزز مهمته كمركز موارد للمهنيين في حوار وثيق مع الجهات الفاعلة المشاركة في جميع الأقاليم.

وتود ريما عبد المالاك أن تثني على الاجراء الحاسم الذي اتخذته أفرقة المجلس الوطني للاسكان في سياق الازمة الصحية، وتجدد كل ثقته في اتجاه بياتريس سالمون.

عمل بياتريس سالمون مديرا لشركة Frac - Fonds regional d'art Contemporain de Rennes، ومستشار الفنون التشكيلية (مركز DRAC)، ومفتش الإبداع الفني (وزارة الثقافة)، ومدير في مجلس الوزراء لجرافيت موزيه الوطني للفنون - مركز بومبيدو. مديرة متاحف نانسي ثم متحف الفنون الزخرفية (باريس)، تمكنت من تنفيذ مشاريع تجديد واسعة النطاق هناك. كما كانت مستشارة ثقافية وعلمية في سفارة فرنسا في بلجيكا (بروكسل) لمدة 4 عاما. وكان بياتريس سالمون نائب المدير المسؤول عن الفنون البصرية، في مديرية الإبداع الفني بوزارة الثقافة. وهي مسؤولة عن Cnap منذ 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.