أعلنت فرانسواز نسين، وزيرة الثقافة، عن إطلاق الطبعة الثالثة من النسخة الألمانية المخصصة لتاريخ المرأة في 9 حزيران/يونيه.

وبالبناء على نجاح أول مجموعة من المحفوظات المخصصة للحرب العالمية الأولى، ثم للعلاقات بين أفريقيا وفرنسا، تنظم وزارة الثقافة، اعتبارا من حزيران/يونيه 9، مجموعة رائعة جديدة مكرسة لتاريخ المرأة من خلال دعوة كل واحد منا إلى الانغماس في محفوظات عائلته لمشاركة الذكريات والوثائق الأصلية.

لا غراندي كوليكت: اجتماع سنوي بين المواطنين ومحفوظاتهم

وبتنظيم من قبل الخدمة المشتركة بين الإدارات التابعة لمحفوظات فرنسا بالشراكة مع مكتبة فرنسا الوطنية بمناسبة اليوم الدولي للأرشيف الذي تنظمه منظمة اليونسكو، فإن المؤسسة الكبرى للأرشيف عبارة عن عملية وطنية تدعو كل المواطنين إلى ائتمان المؤسسات الشريكة على أوراقهم الشخصية أو العائلية: التذكارات العائلية والمراسلات ووثائق السفر والصور والميوميات دفاتر الملاحظات، إلخ ويسمح هذا النظام للمؤسسات الأرشيفية بدمج مقتنياتها والباحثين في البحث عن مواد لكتابة التاريخ. وعلاوة على ذلك، فإنه من خلال دعوة السكان إلى المشاركة في العملية، يهدف إلى زيادة الوعي العام بالقيمة التي تمثلها المحفوظات الخاصة بالنسبة للتاريخ وإثراء الذاكرة الجماعية. بعد تسليمها، يتم مسح بعض المستندات ضوئيا وإتاحتها على الموقع www.lagrandecollecte.fr .

محفوظات المرأة، محفوظات المرأة

وسوف يتم تخصيص القمر الكبير القادم للنساء. والسياسيات، والمثقفات أو العالمات، والناشطات، والنساء الفنانات، والنساء العاملات، والنساء في حياتهن اليومية، والشخصيات المجهولة: إن "جراند كوليكت" مهتم بجميع النساء، اللاتي لن يكون لديهن تاريخ. ويهدف إلى جمع مراسلات خاصة مثل يوميات أو سير ذاتية، ومحفوظات الصور الفوتوغرافية والسمعية البصرية، وشهادات شفوية، ومحفوظات خاصة تتعلق بالنزاعات الاجتماعية في الشركات، وشهادات الالتزامات السياسية، وصناديق الاتحادات والجمعيات، ومحفوظات الباحثين والفنانين والمفكرين، إلخ وعلاوة على ذلك، تهدف شركة غراند كوليكت أيضا إلى جمع وثائق نادرة مثل المحفوظات الأكثر خصوصية، والصحف، والكتابات اليومية، وفتح مجالات جديدة للأبحاث لم تستكشف بعد.

وحشدت خدمات المحفوظات في جميع أنحاء الإقليم

وفي ظل قوة دفع الخدمة المشتركة بين الادارات في "محفوظات فرنسا"، سيجري جمع الوثائق مرة أخرى هذا العام في عدة عشرات من الاماكن في فرنسا: المحفوظات القومية )باريس وبيريرفيت - سور - سين(، والارشيفات الوطنية لموندي بارتييل )روبايكس(، والمحفوظات البلدية والمحافظات. وسيرحب المهنيون بالأفراد لتحديد وثائقهم وجمع شهاداتهم. كما سيتم تنظيم جولات بصحبة مرشدين وورش عمل ومؤتمرات ومعارض للجمهور لهذه المناسبة. ومنذ الطبعة الأولى في عام 2013، نقل ما يقرب من 20,000 شخص وجمعوا 350,000 وثيقة.