ويوفر الصندوق، الذي مدد حتى 31 كانون الاول/ديسمبر 2025، من خلال ثلاثة تدابير رئيسية، استجابة ملموسة، متفق عليها مع الشركاء الاجتماعيين للمجلس الوطني للمهن، لتحديات العمالة في الترفيه الحي والمسجل، في القطاعين العام والخاص على السواء.

إن دعم التوظيف بعقود دائمة أو عقود محددة الأجل في قطاع الترفيه يدعم في المقام الأول العمالة المستدامة، ولكنه يدعم أيضا العمالة الطويلة الأجل، بما في ذلك العقود المقسمة. ومن التعديلات التي أدخلت على المرسوم الجديد ما يلي:

جدول زمني جديد، أكثر ملاءمة لتوظيف الفنانين، لتعيين عقود محددة الأجل في قطاع الترفيه؛

إمكانية تمديد عقود التقسيم التي ينفذها فنان لنفس رب العمل لمدة تزيد عن 12 شهرا متتالية، وكذلك لتوظيف فنان يتقاضى أجرا عند إبرام عقود منفصلة أو عند التعاقد مع موظفين في الختم، مع تقديم نفس التزامات التوظيف التي تنص عليها العقود المستمرة؛

ـ بالنسبة لمجموعات أصحاب العمل، يلغي المرسوم الشرط الذي يقصر مساعدة التوظيف على الموظفين غير المتوفرين.

إن آلية الدعم لاستخدام المرحلة الفنية من العروض الحية المنتجة في المسارح الصغيرة المقاييس مخصصة الآن للمسارح التي لا يتجاوز حجمها 500 شخصا أو التي لا يتجاوز مكتب التذاكر فيها 500 تذكرة معروضة للبيع بالتمثيل مقابل 300 قبل ذلك. وبالإضافة إلى ذلك، يتم ترتيب مقياس الرسم وتمييزه، حيث يصل عدد المشاهدين إلى 300 متفرج على هضبة من 3 إلى 7 فنانا، ومن ناحية أخرى، ينطبق المقياس على المقاييس بين 301 و 500 متفرج على الهضاب الفنية من 5 إلى 9 فنانا.

ولا يزال إجراء دعم التوظيف لتسجيل الرسوم الفوغرافية (ADEP) يدعم بالكامل توظيف فناني الأداء، حيث يختلف مقدار الدعم وفقا لعدد الفنانين والمترجمين الشفويين المشاركين في إعداد التسجيل الفوغرافي.        

أخيرا، وقد نشر المرسوم اليوم في الجريدة الرسمية ، ينص على حد أقصى لكل من المساعدات الثلاث بقيمة 22,000 يورو لكل شركة سنويا، باستثناء المساعدات الخاصة بالتوظيف بموجب عقود مفتوحة في قطاع الترفيه، والتي لا يتم تحديد سقف لها.