رحبت وزيرة الثقافة روزيلين باتشلو-ناركوين بنظرائها الأوروبيين في أنجرز يومي 7 و 8 مارس، وكذلك Věra Jourová، نائب رئيس المفوضية الأوروبية والمفوضة المسؤولة عن القيم والشفافية، تيري بريتون، مفوض السوق الداخلية وماريا غابرييل، المفوضة الأوروبية لشؤون التعليم والثقافة، تعدد اللغات والشباب، لعقد اجتماع غير رسمي لوزراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المسؤولين عن الثقافة ووسائط الإعلام، في إطار الرئاسة الفرنسية لمجلس الاتحاد الأوروبي.

وأعرب الوزير عن رغبته في تعديل برنامج الاجتماع واقتراح التعديلات على نظرائه ردا على العدوان العسكري الذي لا مبرر له وغير المبرر الذي شنه الاتحاد الروسي على أوكرانيا وقت للمناقشة حول الحالة في أوكرانيا.

ولقد تحدث أولكساندر تكاشينكو، وزير الثقافة والسياسة الإعلامية في أوكرانيا، في مؤتمر عبر الفيديو حيث أعرب وزراء الثقافة والإعلام الأوروبيون عن تضامنهم مع أوكرانيا.

وفي نهاية تبادلاتهم، وبحضور المفوضية الأوروبية، اعتمدوا إعلانا من وزراء الثقافة والإعلام الأوروبيين للتعبير عن دعمهم لأوكرانيا وشعبها، وخاصة مع الفنانين والصحفيين الأوكرانيين والعاملين في مجال الإعلام والثقافة. وفي هذا البيان، أعرب الوزراء أيضا عن قلقهم العميق إزاء التهديدات والأضرار الجسيمة التي لحقت بالمتحف الأوكراني الغني، والتراث الأثري والحضري.

وكان الاجتماع غير الرسمي الفرصة الثانية لإعادة التأكيد على الإرادة المشتركة لجميع الدول الأعضاء للعمل على المستوى الأوروبي بحيث تكون السياسات الأوروبية الطموحة لصالح استدامة وسائط الإعلام وتنوع المحتوى الثقافي على الإنترنت، من ناحية، وتعزيز التراث, من ناحية اخرى, وتعزيزه.

وخلال اليوم الأول من العمل، ناقش الوزراء والمفوضون رؤيتهم لمستقبل وسائط الإعلام في أوروبا وسبل تعزيز التنوع الثقافي على شبكة الإنترنت. وأتاح يوم ثان من التبادل التصدي للتحديات الجديدة لسياسات حماية التراث وفalorization.

مستقبل وسائط الإعلام وتعزيز التنوع الثقافي

لقد غيرت الثورة الرقمية العلاقة بين المعلومات والوصول إلى المحتوى الثقافي للمواطنين، مما أوجد فرص العرض، ولكنه يطرح أيضا تحديات اقتصادية واجتماعية وسياسية.

وفي هذا السياق، تبادل الوزراء، خلال دورة عمل أولى، بشأن مستقبل وسائط الاعلام وتعزيز التنوع الثقافي.

وناقشوا الدور الذي يمكن أن تؤديه الدول والاتحاد الأوروبي في تعزيز النموذج الاقتصادي لوسائط الإعلام، واضعين في اعتبارهم أهداف التعددية واستقلال وسائل الإعلام. واستطاعوا الاتفاق على أهمية استعادة ثقة الجمهور في وسائط الاعلام من خلال إجراءات مختلفة، مثل تعزيز شفافية ملكية وسائط الاعلام ووسائط الاعلام ومحو الامية في مجال المعلومات.

وفي سياق الوفرة المفرطة من المحتوى الثقافي على شبكة الإنترنت، ناقش الوزراء سبل التنفيذ لتعزيز إمكانية اكتشاف المحتوى الثقافي الأوروبي، أي توافره على شبكة الإنترنت، بل وقدرته أيضا على اكتشافه. وسوف تساعد هذه العوامل في تعزيز التنوع الثقافي الأوروبي على شبكة الإنترنت.

تحديات أوروبية جديدة لحماية التراث وسياسات التنمية

وفي دورة عمل ثانية، ناقش الوزراء قضايا التراث من زاويتين: من ناحية، مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية على الصعيد الأوروبي، ومن ناحية أخرى، المسائل المتصلة بتعزيز التراث.

واتفق الوزراء على ضرورة أن تكون هناك، على الصعيد الأوروبي، وسائل ملموسة أكثر فعالية لتعزيز مكافحة الاتجار غير المشروع بالممتلكات الثقافية، ولا سيما من خلال التشغيل المتبادل وتجميع الوسائل التقنية، من خلال إنشاء عنصر جنائي لمكافحة الجريمة المنظمة بطريقة مناسبة، وتعزيز التعاون بين جميع الجهات الفاعلة المعنية (المتاحف وسوق الفن والسلطات العامة).

كما بحث الوزراء القضايا المتعلقة بتعزيز التراث الاوروبى ولا سيما من خلال التكنولوجيا الرقمية. ولابد أن يستند هذا التحدي إلى رقمنة نوعية غنية بالمحتوى، ولابد أن تكون متاحة للجميع. واتفقوا على التحدي المتمثل في إنشاء منطقة بيانات مشتركة عن التراث الثقافي، بدعم من المكتبة الرقمية الأوروبية.

كما أتيحت لهم الفرصة لمناقشة سبل تعزيز ملصق التراث الأوروبي، الذي يهدف إلى المساعدة على تعزيز إحساس المواطنين بالانتماء إلى الاتحاد الأوروبي، والوعي بالتاريخ والتراث والقيم المشتركة.

وبمناسبة انعقاد دورة العمل هذه، أكد الوزراء التزامهم بكفالة حماية التراث الثقافي الاوكراني، بالاشتراك مع المنظمات الدولية.