وبناء على اقتراح من فرانسك ريستر، وزير الثقافة، قرر رئيس الجمهورية أن يجدد في الخريف، كاثرين بيغارد، رئاسة المؤسسة العامة للقلعة والمتحف ومجال فرساي.

وسيسمح هذا التفويض الثالث لكاثرين بيغارد بمواصلة المشاريع التي نظمت عملها على رأس المؤسسة منذ عام 2011، بما في ذلك مواصلة البرنامج الطموح للأمن واستعادة القلعة، كجزء من المرحلة الثانية من خطتها الرئيسية، تنفيذ برنامج ثقافي غني ومتنوع، وتعزيز فتح قلاع وعقارات فرساي، تريانون ومارلي أمام جميع الجمهور، ولا سيما الشباب والأطفال في المدارس. وسيتمكن الرئيس، بصفة خاصة، من مواصلة افتتاح قصر فرساي في عالم التعليم، بما في ذلك مشروع الحرم الجامعي الممتاز للمزيج الفني بالتعاون مع أكاديمية فرساي.

وكان محوران الأولوية، الإشعاع والإرسال، بمثابة الخطوط المرشدة لنجاح كاثرين بيتشارد في فرساي. واسمحوا لها أن توجه لها الشكر.

وتهنئ الوزيرة سلفا كاثرين بيغارد، التي أسهمت، من خلال عملها، في الحفاظ على تميز المؤسسة، التي تظل مرجعا على الصعيدين الوطني والدولي، وتواصل اجتذاب ملايين الزوار كل عام من جميع أنحاء العالم.