ويبعث فرانك ريستر، وزير الثقافة، بأحر تهانيه إلى المهندسين المعماريين الفرنسيين آن لاكاتون، وجان فيليب فاسال، الفائزين بجائزة الفن المعماري الوطني لعام 2008، فريدريك دروت وكريستوف هوتن الذين استقبلهم للتو في برشلونة، جائزة Mies van der Rohe لعام 2019 لإعادة تأهيل 530 وحدة سكنية اجتماعية في سيتيه دو غراند بارك في بوردو.

وقد تم اختيار المشروع الفرنسى من قبل هيئة محلفين برئاسة المهندس المعمارى الدنماركى دورتى ماندروب من بين 383 عملا من 38 دولة .

وقد قدرت هيئة المحلفين اقتصاد الوسائل التي ترأست هذا الإصلاح الواسع النطاق لثلاثة مبان في مدينة بوردو هذه في الستينات والتي كان طموحها هو تحسين المساحات السكنية. كما سلط الضوء على الإنجاز «القائم على التفاؤل والحداثة، والمليء بكرم وإعطاء وجه جديد للمعمار وإمكانياته». هذا المشروع جزء من مجتمع بوردو الحضرى وهو مجال تجريبى وإقليم من المعمار الرائع.

إن آن لاكاتون وجان فيليب فاسال هما واضعا إعادة تطوير قصر طوكيو في باريس والمدرسة الوطنية لفن العمارة في نانت وفراك نورد باس دو كاليه في دانكيرك.

من جانبه، تعاون فريدريك درووت مع لاكاتون آند فاسال لإعادة تأهيل برج بوا لو Prêtre، باريس 17 هـ . وأخيرا، فإن كريستوف هوتن مسؤول عن "فاشيري دي بلانكويفورت"، وهو تحول في مزرعة نموذجية في القرن التاسع عشر هـ سنشرى فى غرفة متعددة الأغراض.

كما يود فرانك ريستر أن يهنئ وكالة بوست التي تتخذ من تولوز مقرا لها ــ الفائز بألبوماتك الثلاثة لعام 2018 بعنوان "البنيات المعمارية وحصائل الرواتب"، والتي تمنحها وزارة الثقافة كل عامين ــ لحصلته على جائزة "المعماريين". 2019 لحمية المدرسة من مونتبرون - بوكاج في هوت - غارون.

وبشكل خاص، لاحظت هيئة المحلفين "التنفيذ الدقيق للغاية" و"خيارات التصميم التي جعلت من هذا المشروع إنجازا رائعا تم بناؤه في إطار ميزانية محدودة نسبيا".

جائزة الاتحاد الأوروبي للعمارة المعاصرة Mies van der Rohe تمنح كل سنتين للإنجازات المعمارية الأوروبية المعاصرة التي تقل عن عامين. وقد أنشئ في عام 1987 من قبل البرلمان الأوروبي والمفوضية الأوروبية ومؤسسة مييس فان دير روهي في برشلونة.