كريستيان جودينو تركنا في 9 مايو، 2018.

ففي الفترة من عام 1968 إلى عام 1984، كان واحدا من أفضل الخبراء في إنتاج تقنيات السيراميك القديم المائلة في بولسينا، كما درس الآلاف من الشظايا لتطوير أنماط من تأريخ بولسينا سيراميكا الزمني التي لا تزال جديرة بالثقة حتى يومنا هذا.

وفي عام 1984، أعلن عن الدرس الافتتاحي الذي ألقاه في كوليج دي فرانس، وأصبح، على خطى كاميل جوليان، حامل كرسي أنتيوتيه الوطنية. ولم يتوقف قط عن تعزيز تدريس التاريخ وعلم الآثار في الفترات الغالية والرومانية والجالية الرومانية في مشهد الجامعة الفرنسية.

وقد جلس مدير الآثار التاريخية في Côte d'Azur في الفترة من 1969 إلى 1982، كريستيان جودينو أيضا في المجلس الأعلى للبحوث الأثرية في الفترة من 1978، وترأس المجلس العلمي للمركز الأوروبي Mont Beuvray في الفترة من 1985 إلى 2001.

وتحدث في "تقريره عن الآثار الوطنية"، المقدم إلى رئيس الوزراء في عام 1990، عن ضرورة أن تتوفر لدى علم الآثار موارد مالية مستدامة للانتقال من علم الآثار "الإنقاذ" إلى علم آثار "وقائي". وسوف يتكرر اقتراحه بفرض ضريبة على جميع التطورات بعد بضع سنوات.

كان العالم رواة قصص مثيرة من «Romanization» من شاول، الذي عرف أيضا كيفية الوصول إلى أوسع الجماهير.

إننا نفقد شخصية هامة جدا في البحث الاثري الفرنسي، وهو مهرب، وهرب، كان منظورا لماضينا يتيح لنا أن نفهم حاضرنا على نحو أفضل وأن نتوخى مستقبلنا على نحو أفضل.

وترسل وزيرة الثقافة أعمق تعازيها إلى أسرتها وأصدقائها ومجتمع الآثار.