برفقة أوريليان تاتشي، نائب مؤلف التقرير «لسياسة طموحة لدمج الأجانب القادمين إلى فرنسا»، وفي يوم الخميس 22 فبراير/شباط، توجه فرنسواز نيسن، وزير الثقافة، وهو مندوب مشترك بين الإدارات مسؤول عن استقبال اللاجئين وإدماجهم، إلى أوبرا باستيل، في إطار برنامج "التوجه نحو باريس" من أجل إمباز (الأمل).

ويهدف هذا البرنامج، الذي بدأته الحكومة، إلى دعم إدماج 1,000 أجنبيا معترف بهم كلاجئين في المكتب الفرنسي للهجرة. ويقوم بتنسيق المشروع الاتحاد الأفريقي للمساعدة الديمقراطية والمساعدة على التنمية (ضمان تكوين المشاهد) الذي يكفل رصده وتمويله، بمشاركة وزارة الثقافة.

وفي هذا السياق، يرافق استقبال وتدريب هؤلاء اللاجئين 11 مؤسسة ثقافية من مؤسسات المعرض الحي: المسرح الوطني للتل وأوبرا باريس (أوبرا غارنييه وأوبرا الباستيل)، والكوميدي الفرنسي، ومسرح أوديون، Théâtre de Chaillot، وPhilharmonie de Paris، وGrande Halle de la Villette، وMC 93، Théâtre Mogador، Théâtre Le Comidia، ومعهد العالم العربي.

وقد حضرت فرانسواز نسين مقابلات التوظيف لاختيار اثني عشر لاجئا للعمل في هذه المؤسسات الثقافية. وسيدخل المرشحون المختارون في خطة عمل مدتها أربعة أشهر من أجل التوظيف، تنفذها شركة Afpa (الوكالة الوطنية للتدريب المهني للكبار) وتمولها عروض الشغل Pôle الشغل.

وترحب فرانسواز نسين بهذه المبادرة والتزام شركاء المؤسسات الثقافية في برنامج الأمل. وفي هذه المناسبة، التزم الوزير بمؤسسات ثقافية أخرى لمواصلة هذه المبادرة.