في افتتاح مكتب تصدير الموسيقى، الأربعاء 7 فبراير 2018، تحتفل فرانسواز نسين بنجاح الفنانين الفرنسيين على المستوى الدولي. وفي هذه المناسبة، يقدم وزير الثقافة جائزة تصديرية إلى جاين، وويليام كريستي، وإميل باريزيان، اللذين يجسدان تأثير الموسيقى الفرنسية وتنوعها من خلال مهنهم والتزامهم.

وفي سياق يزعزع فيه تطور التدفق والتحولات الجارية في اقتصاد الترفيه، أصبح التصدير بالنسبة لجميع المهن في هذا القطاع تحديا رئيسيا وعنصر رئيسي في تمويل إنشاء موسيقى فرنسية غنية ومتنوعة.

ويقوم المكتب Export، وهو رابطة تمولها الدولة وصناعة الموسيقى، بدور أساسي في دعم المهنيين والفنانين في التطوير الدولي لمشروعهم.

إن النتائج الممتازة التي حققها قطاع التصدير في عام 2017 تبين أن عالم ومخيلة الفنانين الفرنسيين، الذين تغذتهم ثقافات وتأثيرات مختلفة، يتردد صداها في طموحات الشباب في مختلف أنحاء العالم.

ولابد من الحفاظ على هذه الديناميكية، التي تجدد صورة فرنسا وتسهم في فرض نفوذها على العالم.

وإدراكا منها لهذه التحديات، قررت وزارة الثقافة أن تعزز بدرجة كبيرة ما لديها من أموال لمكتب التصدير، وسوف تجمع هذه الأداة المهمة من 1.4 يورو إلى 2.7 مليون يورو في عام 2018، وتتمنى لها، مع وزارة أوروبا والشؤون الخارجية وبالشراكة مع صناعة الموسيقى، تطوير هذه الأداة المهمة للأمد البعيد، في خدمة إنشاء الموسيقى ونفوذ فرنسا في العالم.