وتطبق وزارة الثقافة نفسها، في سياستها لصالح الموضة، على دعم الإبداع والمبدعين. ولهذا السبب، أطلقت في عام 2018 أول دعوة للمشاريع التي تحمل عنوان «المساعدات إلى العروض التقديمية الأولى لعلامات الموضة التجارية».

هذا الجهاز متوفر للعلامات التجارية العاملة في قطاعات الملابس أو الملحقات والموجود منذ 2 إلى 5 سنوات. النفقات المؤهلة استهدفت الاستثمارات في عروض المجموعات والاتصالات الرقمية: عروض الأزياء، تأجير صالات العرض، إنشاء موقع بيع بالتجزئة على الإنترنت والمحتوى الرقمي.

ويتم تثبيت هذا النظام الجديد في شبكة الدعم الحالية المخصصة لمصممي الأزياء الشباب. ويتم ذلك في إطار من التمويل المباشر وغير المباشر دون الاستعاضة عن آليات أخرى. وتتمثل مهمتها في دعم الشركات في لحظة رئيسية في تطوير العلامات التجارية للموضة حيث يكون جمع الأموال اللازم أكثر أهمية ولكنه أيضا أكثر صعوبة في الحصول عليه.

ونتيجة لذلك، اقترح ما يقرب من مائة مقدم طلب ملفا مشفوعا بطلب منحة يصل إلى 20,000 يورو. وتم اختيار 16 منها:

- آالتو، المرأة الجاهزة للارتداء؛

- Atelier Bartavelle، ملابس وأكسسوار كاملة، أنثوية وأحيانا غير أيزمية؛

- أفوك، ملابس للرجال والنساء؛

شارلوت شيسنايه، جوهرة معاصرة؛

- كورالي ماربيل، أزياء لارتداء العلامة التجارية؛

- دي ريغيور، وهي سلع جلدية رفيعة المستوى؛

Estrëe، السلع الجلدية والقبعات؛

ـ إيكوساي، ملابس الرجال؛

ـ يوم/ولادة، امرأة جاهزة للارتداء؛

ـ كينتا ماتسوشويج، المرأة الفاخرة الجاهزة للاستهلاك؛

- كوشيه، الملابس الراقية ذات الأسلوب الراقي؛

ـ ماري ماروت، قمصان النساء؛

ـ المزارين، النساء العليدات الجاهلات للارتداء؛

- نيوكو، ملابس وأكسسوارات للرجال والنساء؛

Proêmes de Paris، النساء الجاهلات لارتداء الملابس؛

ـ سولوفيير، الأحذية؛

واجتمعت لجنة استشارية من الخبراء في 16 أيار/مايو لاختيار الفائزين بهذه الطبعة الأولى، تمثل المنظمات التالية:

الجمعية الوطنية لتطوير فنون الموضة (ANAM)

- Ateliers de Paris

الإدارة العامة للمؤسسات

- اتحاد الخياطة والموضة

ـ اتحاد النساء الفرنسي الجاهز للارتداء

- ملصق IFM

معهد التقدم في الصناعات الثقافية

المعهد الوطني للحرف اليدوية

- [رونواي] مجلة

وسيحصل الفائزون على منحة من وزارة الثقافة وسيعتنهم أعضاء اللجنة لمدة سنة واحدة.

وتهنئ وزارة الثقافة هذه العلامات التجارية الشابة التي تمثل الإبداع الفرنسي وروح المبادرة التجارية.