وتود وزارة الثقافة أن تؤكد من جديد أهمية الحفريات الاثرية وعلم الاثار المخطط له، وسيتم تمويل جميع العمليات المخطط لها في عام 2022.  

ويرتبط النقصان في المخصصات التي أبلغ بها في بداية السنة لإدارات الشؤون الثقافية الإقليمية بالحاجة إلى تمويل مركز الحفظ والدراسة في بيزانسون. وسيسمح ذلك للباحثين بحفظ ودراسة الممتلكات الأثرية المنقولة من حفريات منطقة بورغوندي - فرانش - كومتيه.  ولكن كما حدث في السنوات السابقة، ستضاف بنود الميزانية المخصصة لعلم الآثار المبرمج خلال السنة لضمان تمويل العمليات التي حددها المجلس.  

ويجري أيضا وضع خطة متعددة السنوات لانشاء مراكز جديدة للحفظ والدراسة.

علم الآثار المبرمج هو جزء من برامج البحث التي يقودها مهنيون ومتطوعون يعملون على تعزيز المعرفة بماضينا. ولا يمكن الترحيب بالتزام المجتمع العلمي بكل تنوعه إلا.