في إطار عام 21 هـ طبعة راندي فو سينما فرنسيه منظمة من قبل يونيفرانس في باريس، من 17 إلى 21 يناير 2019، قدمت فرانك ريستر جائزة السينما الفرنسية أوليفييه ناكاش وإيريك تولدانو. إن هذه الجائزة تعترف بمساهمتها الاستثنائية في التأثير الذي تتمتع به السينما الفرنسية في العالم، بفضل نجاح أفلامها بشكل خاص غير قابل للمس , سامبا ومؤخرا معنى الحزب .

وبهذه المناسبة، تم طرح نقطة حول نتائج عام 2018 للأفلام الفرنسية في مجال التصدير: فقد جذبت 40 مليون مشاهد في جميع أنحاء العالم، مولدة 237 مليون يورو من الإيرادات. وهذه النتائج تعادل تقريبا تلك التي كانت في عام 2017، عن طريق تحييد فيلمين، السالرية و الراقصة التي حققت نجاحا استثنائيا.

وتمثل الأفلام الناطقة باللغة الفرنسية ثلثي عدد مرات القبول، وهو ما يتجاوز المتوسط في السنوات الـ 10 الماضية. ومن بين أعظم نجاحات التصدير التي حققها 18 شخص في هذا القرن العشرين ما يلي: سيارة أجرة 5 , معنى الحزب , عائلة Ch'tite , بيل وسيباستيان 3 و Croc-Blanc .

وتظل أوروبا الغربية منطقة التصدير الرئيسية للأفلام الفرنسية، وتصبح إيطاليا المنطقة الرائدة للأفلام الفرنسية من حيث عدد المشاهدين. فللمرة الأولى تحتل أميركا اللاتينية المرتبة الثانية، حيث تبلغ حصة السوق فيها 14.6%، ويرجع الفضل في ذلك بشكل خاص إلى النتائج الطيبة التي حققتها المكسيك، الدولة الأولى في المنطقة. وتأتي أوروبا الوسطى والشرقية في المرتبة الثالثة، ثم أميركا الشمالية وآسيا.

مع توقع الأفلام بشكل خاص كما هو متوقع سر أستريكس من السحر , صغيرة 2 أو ما الذي فعلناه (مرة أخرى) إلى الله؟ , 2019 يعد بأن يكون عاما مبشرا بتصدير السينما الفرنسية إلى العالم .