وتشيد وزارة الثقافة بذكرى يفان رينار، عضو مجلس الشيوخ عن الشمال، وهو شخصية معروفة ومحترمة في عالم الثقافة كان ناشطا لا يعرف الكلل في حياته

وكان لديه رؤية طموحة وشعبية لدور الثقافة في مجتمعنا، وجعل له إمكانية الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس التزاما ثابتا. فقد تعود على القول: "إن الثقافة ليست باهظة التكاليف؛ بل الافتقار إلى الثقافة"، دفاعا عن أهمية سياسة الثقافة العامة في خلق الروابط الاجتماعية.

وكان كريم ومحب للخير، فقد أظهر دوما قدرا عظيما من التقارب والاحترام الهائل للفنانين ودافع بلا كلل عن حقهم في ذلك.

وبانه طفل من الشمال، وهو عضو في مجلس الشيوخ من هذه المنطقة، قضى ما يقرب من 28 عاما في منصب رئيس Orchestre Nationale de Lille إلى جانب جان كلود كاساديس. وأصبح رئيسا لليل 3000، وقاد معارك كانت قريبة من قلبه، مثل إنقاذ مدرسة الفن في الهواء الطلق في توراكونغ. وكان مقررا لقانون المؤسسات العامة للتعاون الثقافي، وهو القانون المؤسس للثقافة والأقاليم.

وتقدم وزارة الثقافة لأسرته أخلص تعازيه.