وقدمت البعثة المعنية بتطوير المعادن تقريرها في 24 تشرين الأول/أكتوبر 2022 إلى ريما عبد المالاك، وزير الثقافة، وجان ميشيل باروت، نائب وزير التحول الرقمي والاتصالات السلكية واللاسلكية.

وفي رسالة مؤرخة في 14 شباط/فبراير 2022، أعرب وزير الاقتصاد والمالية والانتعاش ووزير الثقافة ووزير الدولة المسؤول عن التحول الرقمي والاتصالات الالكترونية عن تمنيهما إنشاء بعثة استكشافية لتطوير النساجين.

إعداد تقرير يتضمن مذكرة لفتح باب المناقشة

فمن الأفلاقين إلى التوائم الرقمية، ومن أصول التشفير إلى سماعات رأس الواقع الافتراضي، يشكل التنموي الكارهة فرصة كبرى. ومع تضاعف مشاريع العالم الافتراضي، تشير المصطلحات المستخدمة إلى الاستخدامات والتقنيات والجهات الفاعلة والقضايا المختلفة. وعلى هذا فقد ركزت المهمة في مجال جمع المعادن على توفير المفاتيح اللازمة لفهم وتوضيح المناقشة، واغتنام الفرص الناشئة، وفهم المخاطر التي يفرضها القنادس بشكل أفضل، والجمع بين الجهات الفرنسية الفاعلة حول أفق مشترك .  

وتمت استشارة أكثر من 80 شخصية: الواقع الافتراضي ومنظمو المشاريع من أصحاب المشاريع من أصحاب المشاريع، والجهات الثقافية الفاعلة، والفنانين، وأخصائيي ألعاب الفيديو، والباحثين في العلوم الاجتماعية، والذكاء الاصطناعي، وعلوم الحاسوب.  

ومن خلال هذا التقرير الأول عن هذا الموضوع، يقوم مقدمو الطلبات المشاركون بصياغة سلسلة من المقترحات ويدعون إلى أن يتضافوا الخبراء، والجهات الفاعلة الخاصة والعامة، والباحثين، والمواطنين لمناقشة هذه المقترحات.  

10 اقتراح لرؤية فرنسية وأوروبية لالنساجين

ويدعو التقرير إلى تعريف سياسة كراهية فرنسية وأوروبية حقيقية. وهو يقترح عشرة أذرع للعمل التي تهدف إلى تطوير البنية التحتية التكنولوجية ودعم الابتكار والتركيز على الاستخدامات وتنظيم التنسيق ومراعاة القضايا الاجتماعية والبيئية.  

وتشمل هذه المقترحات ما يلي:  

  • اغتنم فرصة الذين يحولون إلى آلات النسل لاستعادة مناصب قيادية في الخدمات الرقمية العالمية، في فرنسا وفي القارة الأوروبية
  • إطلاق العمل على تكييف النصوص الأوروبية (قانون الخدمات الرقمية، قانون الأسواق الرقمية) مع تحديات النساجين
  • تطوير تحليل دقيق لسلاسل القيمة الكارهة لتوجيه أفضل مجالات الاستثمار الاستراتيجي والحد من مخاطر فقدان السيادة أو فقدان القيمة
  • اغتنم فرصة تنظيم دورة الألعاب الأولمبية لعام 2024 في باريس لجمع أصحاب الشأن الفرنسيين حول مشاريع ملموسة، لا سيما في المجالات الثقافية والإقليمية والتراث
  • توفير السلطة العامة لتقديم الخدمات المشتركة والأساسية التي تسمح بظهور عدد كبير من العناصر التي يمكن تشغيلها فيما بين الأجهزة المختلفة
  • استخدام المشتريات العامة لتحقيق أهداف السيادة الثقافية والتكنولوجية عن طريق دعم الترتيبات المختلطة بين الهياكل التكنولوجية الفرنسية والمؤسسات الثقافية
  • إعادة استثمار الهيئات المسؤولة عن التفاوض على المعايير الفنية لضمان مشاركة فرنسا واللاعبين الفرنسيين الرئيسيين بنشاط في المناقشات حول إمكانية التشغيل التفاعلي لتقنيات الغمر
  • دعم مبادرات البحوث المتعددة التخصصات لوضع أدوات تجريبية في الوقت نفسه موجهة للاحتياجات المجتمعية (الثقافة والصحة والتعليم والبيئة) ووسائل تقييم المخاطر الاجتماعية - التقنية من خلال الدراسات التجريبية
  • إنشاء معهد للبحث والتنسيق، مصمم على غرار IRCAM، وهو عبارة عن مختبر أبحاث في مجال علوم الحاسوب مخصص للفنون الغامرة، ومكان للتنسيق بين الباحثين والفنانين من أجل خلق أعمال ابتكارية تحاكي الواقع في آلات النشاء، وكمكتب للخبرة لكل المؤسسات الثقافية المعنية
  • استكشاف الحلول المسؤولة بيئيا وتطوير نظام لقياس الأثر البيئي للبنية التحتية لآلات الحلاقة
     
تنزيل: ملخص التقرير

Résumé du rapport de la mission sur le développement des métavers

pdf - 4 Mo
Télécharger

 

À télécharger

تقرير البعثة عن التنمية الكارهة

pdf - 3 Mo
Télécharger