وفي حزيران/يونيه 2022، عهد وزير الثقافة إلى كريستيان جياكوموتو وماري كريستين لابورديت وأرنو أوسريدتشوك بمهمة تحسين أمن المقتنيات الوطنية للمتاحف.

وإلى جانب حفظ المجموعات ودراستها واستعادتها، يعد إثرائها إحدى المهام الأساسية للمتاحف. وقد سعت دائما إلى تقييم ومعالجة المخاطر المرتبطة بهذه المهمة بطريقة منطقية وعلمية وبراغماتية. غير أن الحالة الدولية الراهنة تبين كيف تتعرض المتاحف في جميع أنحاء العالم، رغم ما تقوم به من أعمال اجتهاد واقتناء صارمة، لعواقب الاتجار في الممتلكات الثقافية.

وقد أولت وزارة الثقافة دائما أكبر قدر من الاهتمام لهذا الشكل من أشكال الجريمة، الذي يشكل هجوما خطيرا على تراث الإنسانية.  

وفي حزيران/يونيه 2022، عهد وزير الثقافة إلى كريستيان جياكوموتو وماري كريستين لابورديت وأرنو أوسريدتشوك بمهمة تحسين أمن المقتنيات الوطنية للمتاحف.

À télécharger

رسالة البعثة: تعزيز أمن عمليات شراء المتاحف الوطنية

pdf - 2 Mo
Télécharger